الجسمي يزور جمعية الإمارات للأمراض الجينية

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

الجسمي خلال زيارته

يكثف " السفير فوق العادة للنوايا الحسنة " الفنان الإماراتي حسين الجسمي نشاطاته الإنسانية والتوعوية ، بهدف المساهمة في زرع البسمة والفرح بين أفراد المجتمع الإماراتي والعربي ، وهو ما كان صباح يوم أمس ، في زيارته إلى جمعية الإمارات للأمراض الجينية في دبي ، اطّلع خلالها على إنجازات الجمعية في الفترة الماضية ، وأهدافها في نشر التوعية ، للحد من انتشار اضطرابات الدم الجينية السائدة في دولة الإمارات.

واستمع الجسمي خلال زيارته إلى مختبرات الجمعية في منطقة الجميرا في دبي ، شرحًا موسعًا من الدكتورة مريم مطر مؤسس ورئيس مجلس إدارة الجمعية ، وفريق عملها من الأطباء والمتخصصين ، إلى أعمال وإنجازات الجمعية غير الربحية ، التي تهدف في المقام الأول إلى الوصول إلى مجتمع واعٍ حول الأمراض الجينية ، وسبل الوقاية منها ، والتي تحدث عنها الجسمي قائلاً: " رأيت ولمست اليوم ما أستطيع أن أفتخر به من إنجازات وأرقام حققتها الجمعية ، من خلال الأنشطة التي قدمتها في الكشف عن الاضطرابات الوراثية ، والبرامج التوعوية والوقائية ، والمسوحات المبنية على البحوث والتجارب الناجحة بواسطة كفاءات بشرية إماراتية في معظمها " ، وأضاف : " وأجمل ما في الجمعية أنها تقدم خدماتها المجانية لجميع أفراد المجتمع الإماراتي والمقيمين على أرضها، وهذا إنجاز آخر نفتخر به، خاصةً وأنه مدعوم من جهات وشخصيات مهمة في الدولة .