التبت.. سقف العالم

جبال التبت

جبال التبت

قصر بوتالا

قصر بوتالا

قصر بوتالا من الأعلى

قصر بوتالا من الأعلى

قصر بوتالا من الأعلى

قصر بوتالا من الأعلى

قصر بوتالا

قصر بوتالا

قصر بوتالا

قصر بوتالا

قصر بوتالا

قصر بوتالا

  ظلت منطقة التبت لقرونٍ عديدة متوارية عن العالم الخارجي لأسبابٍ عديدة، منها الموقع الذي يرتفع عن سطح البحر بمعدل 4900 متر، مما جعلها تسمى " سقف العالم " ، وبسبب ثقافة سكانها التي تشجع الانعزال والعيش بعيدًا عن إزعاج العالم الخارجي. تقع التبت في قارة آسيا، وتتبع جمهورية الصين، وتحيط بها كل من كشمير والهند وتركستان . جهز نفسك لرحلة فريدة من طرازٍ خاص، تزور فيها الصين لترى منطقة التبت، وتجوب أرجاء قصر بوتالا المقدس، الذي يقع في لاسا العاصمة، ويرتفع عن سطح البحر 3767 مترًا، مما يجعل منه أعلى قصر قديم في العالم. يقف القصر شامخًا على ربوة عالية بالعاصمة تُعرف بالتل الأحمر، ويتكون القصر من 1000 غرفة في 13 طابقًا، ومساحته 360 مترًا مربعًا ، تزخر بالألوان المميزة للثقافة الصينية، وهي الأحمر والأبيض والأصفر. بدأ قصر بوتالا كمقر للإمبراطور وزوجته، ثم أصبح سنة 1645 مركزًا لحكومة التبت، ومقرًا شتويًا لإقامة الدالاي لاما، القائد الديني للبوذيين، ثم تحول عام 1959م إلى متحف للآثار التاريخية، وتم فتحه للجمهور وأصبح واحدًا من المواقع السياحية الأكثر جاذبية في الصين . ينقسم القصر إلى جزأين هما القصر الأحمر في الوسط، وجناحين جانبيين باللون الأبيض، أما القصر الأحمر فمخصص لدراسة العلوم الدينية والصلاة البوذية؛ فهو مركز ديني يحتوى على قاعات وغرف متداخلة كمعابد ومكتبات تضم كتب الديانة البوذية، وقبر الدالاي لاما الثالث عشر، ويرمز لونه الأحمر إلى القوة والعظمة لدى البوذيين. أما الجناح الأبيض فهو مركز إداري لإقليم التبت، ومكان إقامة الدالاي لاما السابق، ويرمز لونه الأبيض للسلام. تجول في القصر لترى النقوش البديعة التي تزين جدرانه، وتمثل الحكايات والتعاليم البوذية، كما يمكنك أن تشاهد عشرات الآلاف من المخطوطات القديمة، وأكثر من 10 آلاف تمثال بوذي. ورغم الخلاف القائم بين الحكومة الصينية وحكومة التبت في المنفى حول حدود منطقة التبت، إلا أن الحكومة الصينية لم تبخل على القصر، لترميمه وإعادته إلى حالته التي تسمح باستقبال الزائرين، فتم ترميمه عام 1985 . يحج البوذيون سنويًا إلى هذا القصر الفخم، الذي يحتل مكانة دينية متميزة لديهم، بينما يزوره السائحون للتمتع بما فيه من أعمال فنية، وكذلك للاستمتاع بغموض وسحر منطقة التبت، خاصةً الأزياء والزينات التبتية، ومراسم " الدفن السماوي " و" الدفن في الباغودة " وسباقات الخيول على المروج.