التبادل العاطفي لحياة زوجية سعيدة

في بداية الحياة الزوجية بين المتزوجين حديثًا تكثر المشاكل والمشاحنات خاصة في السنة الأولى من الزواج وذلك لعدم فهم كل طرف الطرف الآخر بعد فكل منا يحتاج بعض الوقت حتى يتفهم شخصية الشريك وخاصة في الأمور العاطفية لذا، عليك عزيزتي العروس إتباع بعض النصائح الهامة التي تساعدك على مسايرة أمورك مع شريك حياتك في سنوات زواجكما الأولى: المرء لا يولد عاشقًا، عليه أن يتعلم فن الحب وهذا يتطلب وقتًا. لا تعتقدي بأن زواجك فاشل لمجرد أن احتياجاتك الجنسية لا تتوافق مع الطرف الآخر في شهر العسل والسنة الأولى من الزواج فحتى أساتذة الحب المحنكين يحتاجون إلى وقت للوصول إلى هذا التوافق الجنسي. للوصول إلى الحب يجب على المرء أن يعطيه فإن الحب يولد الحب وليس على سبيل المقايضة أو أداء الواجب، وعلى قدر سخاء العطاء من جانبك يكون سخاء العطاء من الجانب الآخر أما الأنانية فهي مدمرة للحب والعلاقة الجنسية تمامًا. ومن أجل العطاء يجب أن تعرف احتياجات ومطالب ومشاعر الطرف الآخر حتى يكون هذا العطاء مشبعًا لاحتياجاته ومطالبه فبذلك يكون أوقع في النفس من عطاء لا يحتاجه ولا يتقبله. يجب أن تعرفي أن الاضطراب والحياء الكاذب ونقص التفاهم وسوء التقدير يمنعك من معرفة هذه الاحتياجات والمتطلبات فعليك بالصراحة والصدق الدائمين. لا تجعلي من حياتك مع النصف الآخر فرضًا أو واجبًا أو عبثًا ولكن اجعلي الأمر صداقة متجددة وحبًا أبديًا. وبذلك تكتسبين عزيزتي حب زوجك وتقربه إليك وتقديره لعطائك الدائم وتفهمك لاحتياجاته فتهنئا سويًا بحياة مفعمة بالحب والرومانسية.