المصمم راني عيتاني وتصاميم تحاكي العروس الإستثنائية

 المصمم راني عيتاني

المصمم راني عيتاني

 المصمم راني عيتاني مع الزميلة ليندا عيّاش

المصمم راني عيتاني مع الزميلة ليندا عيّاش

تصوير: نبيل اسماعيل
 
أمضى المصمم اللبناني راني عيتاني طفولته بين الأقمشة والتصاميم والألوان في مشغل الخياطة الخاص بوالده. فتعرّف على عالم الخياطة الراقية بتفاصيلها الصغيرة وعشق الألوان والقصات المميزة. لكن ما ان حان وقت التخصص في حياته الدراسية إختار الحقوق لإقتناعه بأهمية هذا الإختصاص بالرغم من شغفه بعالم الأزياء الذي سحره منذ الصغر. وما ان تخرج وبدأ مرحلة التدريبات المهنية حتى اكتشف انه في المكان الخطأ والذي لا ينسجم مع طموحاته وأحلامه. فقرر ترك المحاماة والركض مجدداً وراء حلم الطفولة فبدأ بدراسة التصميم والتفصيل على أيدي أهم الخبراء المتخصصين في مجالهم إختصاراً للوقت وما ان تمكن من كل التفاصيل حتى إنطلق في عالم التصميم بأسلوبه الخاص ولمساته المميزة وذلك منذ خمس سنوات تحديداً.
 
أطلق عيتاني العديد من التصاميم في مجموعات تحاكي ذوقه الخاص واسلوبه المميز، وفي المجموعة الأخيرة التي أطلقها لخريف - شتاء 2013،خص العروس فيها بثلاثة تصاميم مميزة ومختلفة، لكنها كلها موجهة للعروس التي تبحث عن الفستان الإستثنائي.
 
"هي " كان لها لقاء خاص مع المصمم راني عيتاني، ودار بينهما الحوار التالي:
 
•ما الذي يميز اسلوبك الخاص في التصميم؟
-لا استطيع ان اقول سوى ان تصاميمي تعبر عن نفسها، وكلها تحمل توقيعي الخاص الذي يعكس ذوقي... فكل تصاميمي موجهة الى المرأة التي ترغب ان تكون ملفتة للنظر. فهي للمرأة الاستثنائية في إطلالتها في مختلف المناسبات. فتصاميمي مضيئة، لذلك لا يمكن للمرأة التي تختار اي تصميم الا ان تكون ملفتة ولا تشبه اي سيدة اخرى  في المناسبة التي تتواجد فيها فأنا ارغب ان ادلل المرأة في الأزياء التي أصممها لها فليس هناك من تصميم أرسمه لا يتضمن الشك والكريستال وأجمل الأحجار.
 
•ما اللون الذي يأسرك؟
-أنا اعشق الالوان الترابية والوان "النود" التي بامكانها ان تكون اساس معظم  الفساتين، مهما تنوعت الالوان التي يمكن ان اضيفها عليها. مشتقات هذه الالوان تلهمني كثيراً، وهي اساس انطلاق افكاري.
 
•ماذا عن الأقمشة التي تحاكي جمال تصاميمك؟
-ان معظم تصاميمي يتداخل فيها قماش الدانتيل و"الغيبور"، فأنا اعشق هاتين القماشتين، بالطبع بالاضافة الى العديد من الاقمشة الاخرى مثل التافتا والاورغانزا وغيرها.
 
•ما هي مصادر استلهام الأزياء الجديدة التي تعمل عليها؟
-في رأسي مكتبة منظمة من الأفكار أبتدع منها التصاميم المنوعة التي استوحيها بالدرجة الاولى من شخصية المرأة التي تقصدني وطبيعة المناسبة التي ستحضرها كما من عمرها،انما كل هذه النقاط تخضع للمساتي الخاصة... 
فالأقمشة احياناً تكون مصدر وحي للمجموعة الجديدة التي اعمل عليها وكذلك الألوان وخيوط الموضة.
 
•في المجموعة الاخيرة التي اطلقتها لشتاء 2013، قدمت للعروس ثلاثة تصاميم مميزة، بماذا يتميز كل منها؟
-الفستان الاول تخلله وشم من الكريستال المرصع على قماش الدانتيل، يتميز بقصته الضيقة وذيله الطويل غني بالكشاكش الرفيعة التي تغطي الجزأ السفلي للفستان وصولاً الى آخر الذيل... تتداخل أقمشة الدانتيل والتول في هذا الفستان، وهو يبرز جمال جسم العروس ويضفي على اطلالتها لمسات مشعة بالكريستال.
 
•ماذا عن الفستان الثاني؟
- انه فستان زفاف ضيّق القصة ايضاً مصنوعاً من قماش التول، يتميز بشك الكريستال واللؤلؤ، أما ذيله فهو من قماش الاورغانزا الذي يتداخل فيه قماش الساتان الحرير.
 
•والفستان الثالث؟
-اعتمدت في هذا الفستان على شك الخرز والكريستال على قماش التول،وهو يتميز بذيل طويل وضيّق.
وأشير الى ان فساتين الزفاف الثلاثة التي صممتها تجمع بين بساطة القصة وغنى الشك.
 
•لأي عروس تتوجه هذه الفساتين؟
-كلها موجهة الى العروس التي تحب ان تخرج عن التقليد، ولا ترغب ان تشبه اي عروس اخرى، كما لا ترغب ان تلبس "الجيبون" الكبيرة ... انها فساتين زفاف عصرية ومنطلقة وغير تقليدية...تناسب العروس الجريئة والمرحة صاحبة الشخصية المميزة.