الاتجاهات الأساسية للموضة في خريف 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

سلفاتوري فيراغامو تكشف عن تشكيلتها لشتاء 2012

- الاتجاه العملي: هو أقرب إلى العسكرية، معاطف، ملابس أقرب إلى ملابس الجنود، هيمنة كبيرة للكاكي، ووفرة في استخدام الشرائط، يميل هذا الاتجاه لاستلهام الصرامة العسكرية، وشكل الزي الموحد، بسترات مزينة، وقمصان بياقات رسمية، وقبعات أقرب إلى قبعات المشاة، ولا مانع من ميداليات ذهبية هنا أو هناك. (كما في تصميمات سلفاتوري فيراجامو، فيكتوريا بيكهام، وبالمن)

- الاتجاه الجيرماني: مثلما في شخصية Lisbeth Salander في فيلم Millénium للمخرج David Fincher، تخرج علينا الشخصية الجيرمانية بالنمط الخاص بها، هذا الشحوب الغامض، مع الشعر الأسود، والعبوس القاتل، وكأنهن مصاصات دماء، مع الاستغلال الأمثل للجلد، والشبكة، والدانتيل، كأنها ثورة جديدة تستعد للانطلاق. (كما في جان بول جوتييه، جيفنشي، وفيرساتشي)

- القماش المطرز: قدم المصممون في مجموعة خريف وشتاء 2012- 2013، رؤيتهم الجديدة لفكرة الأقمشة المطرزة بالورود، تماشياً مع الموضة الحالية، وصمموا باقات الزهور المطرزة يدوياً، والمزينة بالترتر واللآلئ الشرقية، والمحيطة بقلوب فضية، والتي تمنح الإيحاء الريفي، والتي تذكر بالمناظر الطبيعية على ساحل البحر المتوسط. (كما قدمها دولتشي أند جابانا، فالنتينو، وبالمن)

النقوش الصينية: رؤية جديدة للملابس الصينية التقليدية، يقدمها المصممون بإبداع حقيقي، حيث يبدو أن الزمن قد توقف بهم عند شنغهاي، بكين، وهونج كونج، ليقدموا موسم صيني بامتياز، يطل منه التنين الناري، أزهار اللوتس، الفاونيا، الكركدية، وزنابق ذهبية، نقوشات مرسومة بالحبر على الحرير، ترسم ألواناً خيالية، تكشف شخصية آسيا الحقيقية. (كما فعل Proenza Schouler، Dries Van Noten، وBarbara Bui)

- موضة الخمسينات: أودري هيبورن، جريس كيلي، ريتا هيوارث، ولورين باكال، أيقونات الجمال في الخمسينات من القرن الماضي، يعدن مرة أخرى في خريف وشتاء 2012 -2013، أكتاف عارية، ناعمة، جسد ملفوف، وفتحات الرقبة الشهيرة (الديكولتيه)، وكأنها لوحة ظلية لما بعد الحرب، خاصة في مجموعة كريستيان ديور. (شاهدي كريستيان ديور، جيل ساندر، ولانفان)

المخمل: تلك المادة البراقة، التي تميل إلى الحرير، يعرف كيف يفرض نفسه، كلما توقعت غيابه، يتناسب وملابس السهرات، بنفس درجة تناسبه مع ملابس الراهبات، ويمنح صاحبته هالة مشرقة، ويعود بها إلى الكلاسيكية. (كذلك فعل جوتشي، جان بول جوتييه، ورالف لورين)