الإعلانات تُهدد متعة المشاهدة

ظاهرة تسيطر منذ سنوات علي مسلسلات رمضان وزادت هذا العام عن الحد، حيث بدأت الإعلانات تزحف علي فترات عرض المسلسلات بشكل مستفز ووصلت فترة عرض الإعلان علي المسلسل الواحد أكثر من الوقت المخصص للمسلسل نفسه ورغم أن الظاهرة تبدو في ظاهرها انها مكسب مادي للمنتج وصاحب القناة وفرصة لجمع أكبر دخل.

لكن النتيجة جاءت بالعكس حيث أكد الخبراء أن حالة التشبع الإعلاني التي أصابت المشاهد جعلته يكره الإعلانات لتكرارها في كل القنوات بنفس الشكل الذي يجعل الجمهور يستفز ويبتعد عن المسلسل وعن شراء السلعة المعلنة.

عن هذه الظاهرة أجمع عدد كبير من النقاد  ان مدة الإعلانات 11 دقيقة في الحلقة الواحدة في العرض غير الحصري وفي العرض الحصري المسلسل يعرض في نصف ساعة وإعلاناته في نصف ساعة أيضا وهذا يحدث تأثيراً سلبياً علي مستوي المسلسل لأن الإعلانات تكرر نفسها وأحيانا الجمهور يختلط عليه الأمر وهو يشاهد المسلسل فلا يعرف أي عمل يشاهده وبالتالي الضرر الأول سيقع علي المعلن لأن الجمهور سيقاطع السلعة والأسوأ من ذلك أن القنوات لا تقطع المسلسل من أجل عرض إعلان يجلب عليها أرباحا بل أحيانا يتم القطع للإعلان عن برنامج أو عن مسلسل آخر يعرض علي نفس القناة وهو ما يفسر أن القائمين علي خطة وضع الإعلانات لا يملكون أي تخطيط وأحيانا المخرج يتدخل ويقطع المسلسل بنفسه ليعرض داخله الإعلان وهو ما يضر بالمسلسل أكثر وبالتالي في رأيي فإن عرض الإعلان قبل وبعد المسلسل هو الوسيلة الوحيدة لتفادي هذه المهزلة لأنني أراهن علي أن الجمهور سيخرج من شهر رمضان ولم يكمل أي حلقة من أي مسلسل