لا تقتلوا فرحة أطفالكم بالعيد بهذه الأفعال

العيد فرحة.. ينتظرها الكبير والصغير ويسعد به أطفالنا كثيرا، لذا علينا أن نحافظ على شعورهم هذا بل ونساعدهم للإستمتاع بأيام العيد وقضاء إجازة مرحة مع الأهل والأصدقاء، مع الحفاظ عليهم ورعايتهم لسلامتهم وأمنهم.
 
فهناك من الأفعال ما يضيع فرحة الأطفال بقدوم العيد، فتجنبيها حتى يسعد أطفالك به، ومن هذه الأفعال ما يلي: 
 
•عدم إشراكهم في الإستعداد للعيد
يحب الكثير من الأطفال أن يستعد للعيد من قبل قدومه، لذلك يتتوقون لشراء ملابس العيد وكل مستلزماته، قد تقوم بعض الأمهات ولإعتبارات كثيرة بإعداد وتجهيز كل ذلك بهدف مفاجئة أطفالها، وبالرغم من حرص الأم على أطفالها وتفكيرها في إسعادهم بهذه الطريقة إلا إنها قد تفسد عليهم فرحتهم بالعيد، وفرحتهم بإختيار ملابس وهدايا العيد.
 
•إجبارهم على روتين معين في العيد
بعض الآباء والأمهات يخططون وحدهم ويضعون برنامج لإجازة العيد دون إشراك أطفالهم في ذلك، فيكثرون من الزيارات العائلية التي لا يفضلها الأطفال في العيد، لأن ميول الأطفال وإختياراتهم تختلف مع إختيارات آبائهم وأمهاتهم، والعكس صحيح أيضا، لذا وجب النقاش والإتفاق على إختيار الأماكن مسبقا بما يتلاءم مع جميع الرغبات، وعمل موازنة بين رغبات الأطفال والأب والأم.
 
•تقيديهم ببعض الإشتراطات  
من الهام جدا الحفاظ على سلامة الأطفال في العيد، ومراقبتهم بحب، ولكن دون مبالغة في الأمر حتى لا تكون فرحتهم مقيدة.
 
•منعهم من الخروج مع أصدقائهم 
يجب على الأم والأب عدم المبالغة في الخوف على أبنائهم، فالعيد إنطلاق، لذا على الآباء والأمهات السماح لأبنائهم بالإنطلاق مع أصدقائهم في ظل بعض التوجيهات الهامة التي لن تضر بحريتهم.