6 نصائح هامة يجب الالتزام بها قبل اجراء عملية الحقن المجهري

6 نصائح هامة يجب الالتزام بها قبل اجراء عملية الحقن المجهري

6 نصائح هامة يجب الالتزام بها قبل اجراء عملية الحقن المجهري

للحالمات بالأمومة اللواتي طال إنتظارهن لرؤية مولود بين أحضانهن، لكل نفس لم تنل مرادها بأن تكون أما حتى الآن، لكل من باتت باكية راغبة في حمل يسر خاطرها ويجلب لها البهجة والسرور، أقدم لكن هذا الموضوع الخاص جدا والحساس جدا حتى تعم الفائدة عليكن جميعا.
 
فإذا قررت الحمل عن طريق عمليات الحمل المساعدة كالتلقيح الصناعي، أو أطفال الأنابيب، أو الحقن المجهري، عليك العلم بأن هناك بروتوكول خاص للتعامل مع مثل هذه العمليات، وسيطلعك عليها طبيبك المختص، ولكن ثمة خطوات ضرورية وفي غاية الأهمية عليك إتخاذها قبل عمل مثل هذه العمليات، وهي نصائح قدمها الأطباء للمقبلات على مثل هذا النوع من العمليات، واعلمي أن هذه الخطوات التي عليك إتباعها تساهم بشكل كبير في إنجاح جهودك أنت وزوجك ووصولك للحلم الذي ظننتيه أنه لن يتحقق.. فلا تهمليها وإلتزمي بها بقد تتوقك لرؤية طفل ينام على صدرك ويلمس قلبك.
 
والآن مع هذه النصائح والخطوات التي عليك إتخاذها 
 
•تخفيف وزنك لتصلي للوزن المثالي:
فتخفيف الوزن قبل هذه العمليات له فوائد عدة منها تحسين التبويض، وضمان جودة البويضات الناتجة عن تنشيط المبيضين قبل العملية، فهو بلا شك يزيد من خصوبتك، كما أنه يضمن لك السلام من تسمم الحمل في حال نجحت العملية، لأن زيادة الوزن ترفع من ضغط الدم وتسبب تسمم الحمل، ولكن لا تقومي بعمل حمية من تلقاء نفسك لأن ذلك قد يأتي بطريقة عكسية لهدرك عناصر مفيدة في جسمك.
 
•ابدئي بتناول حمض الفوليك قبل العملية بـ3 أشهر
فوقفا لدراسات عديدة قد تم التوصل إلى أهميته في تعزيز فرص الحمل أيضا، فكان من المعتاد تناول المرأة الحامل له خلال الـ3 شهور الأولى لضمان سلامة الجنين العصبية.
 
•عليك إختيار الطبيب والمستشفى بعناية فائقة
حتى لا تقعي عرضة في أيدي من يتهاون في حق الأنساب، عليك بالبحث جيدا عن مستشفى ذي سمعة جيدة في هذه العمليات، فتوجد جهات لا تخاف الله وكل ما تبحث عنه المادة فقط، فابحثي واسالي واستشيري.
 
•أحسني الظن بالله 
فهو الخالق البارئ المصور، ولا بعجزه شيئا وهو على كل شيء قدير، فعليك التفاؤل والثقة بالله فإن لذلك أثر كبير في رفع معنوياتك وتحقيق المراد وعليك أن تعلمي أن إختياره سبحانه وتعالى كل خير.
 
•بعد العملية عليك بالإلتزام وتطبيق وصايا الطبيب 
وهي تبدأ منذ لحظة إعادة الأجنة فاتبعي تعليمات الطبيب بدقة ولا تتخاذلي عن الإلتزام بها، واحرصي على تناول الأدوية المطلوبة بعد العملية وحتى حين عمل إختبار الحمل.
 
•لا تقرري حملك من عدمه مهما حدث لك من أعراض
فقد يحدث أحيان أن تتعرض المرأة لنزول بعض الدم في موعد الدورة الشهرية فلا تجزمي بأنها دورة ومن الأفضل أن تتوجهي للطبيب لفحصك وعمل إختبار الحمل، ففي كثير من الأحيان يكون هذا الدم ناتجاً عن جراحة سحب البويضات، أو عملية أخرى سابقة بالرحم، أو الحوض، لذا فالطبيب خير من يقرر، وقد يحدث نزول هذا الدم أثناء الحمل، فعليك بإستشارة الطبيب في جميع الحالات، وأن لا تحسمي الأمر وحدك. 
 
فقط التزمي ونفذي ما سبق وتوكلي على الله فقد اجتهدت واحسنت صنعا، والباقي من صنع الله وحده.