حققي الآمان لمولودك بهذه الخطوات

يقع على الأم التي ولدت حديثا مسؤولية كبيرة جدا، فرضيعها الصغير يحتاج لمزيد من الرعاية والإهتمام، في صغائر الأمور قبل كبائرها، ويبدأ دورك منذ أول ليلة له في المنزل حتى يكبر ويصل للسن الذي يستطيع فيه معرفة ما يضر وما ينفع،  
 
ولذلك سنسلط الضوء الآن على كيفية تحقيق الأمان للمولود الصغير؟
 
يمكنك تحقيق الأمان لمولودك بإتباع ما يلي :
•المواظبة على قضم أظافر المولود حتى لا يؤذي نفسه بجرح وخدش في وجهه، مع حركاته العشوائية على وجه، خاصة وإنها تكون كثيرة جدا في البداية.
 
•لا تتركيه في غرفة بعيدا عنك، فنومه بجانبك منتهى الأمان له فلا تحرميه من ذلك بتركه ينام وحيدا.
 
•لا تسمحي للغرباء بحمل الطفل خاصة في البداية، يمكن للقريبين من الأسرة والأصدقاء فقط حمله، حتى لا يتعرض لبكتريا أو فيروس.
 
•لا تغسلي ملابسه مع ملابس الكبار، كما أن للأطفال مسحوق خاص لغسل ملابسهم يجب الإعتماد عليه.
 
•دوما حاولي تعقيم أدوات الرضاعة الخاصة به في حالة تناوله لنوع معين من الأعشاب ويكون موصوفا للطبيب.
 
•عليك إستشارة طبيبك قبل إعطاؤه أي دواء ولا تستمعي لآراء المحيطين بك فالطبيب خير من يسأل، وعدم السماع للآخرين ليس إهانة لهم أو تقليلا من شأنهم وإنما لبقاء مولودك آمنا وبصحة جيدة.
 
•عند الإستحمام إعدي الماء أولا حتى لا يتعرض للحرق بالخطأ أثناء تعديل درجة حرارة الماء، كما أعدي كل أغراضه حتى لا يصاب بالبرد.
 
•إذا ذهبت لأداء أي من الأعمال المنزلية عليك تركه آمنا في سريره وعلى مقربة من الأرض ويفضل رفع حاجز السرير تجنبا لوقوعه على الأرض.
 
•حققي له الهدوء قدر الإمكان حتى ينام جيدا فالنوم مفيد لهم في هذه المرحلة.
 
•إقرئي تعليمات كل المنتجات الغذائية الخاصة بالرضع وتاريخ الصلاحية وإسألي الطبيب عن متى وكيف تبدأين في إطعامه مثل هذه الأطعمة، بل وإستشيريه كذلك في أفضل الأنواع الموجودة في الأسواق ومن الأفضل أن لا تعتمدي عليها كليا، إجعلها فقط خيارا ثانويا وفي حالة طارئة، وغير ذلك فمن الأفضل صنعها في المنزل وببصامتك أنت على أن يتم تعقيم كافة الأدوات المستخدمة في طيها وإعدادها.