خفّفي إنزعاجك من كلف الحمل بهذه النصائح

تصاحب الحمل أعراض متعددة تصيب للمرأة الحامل، وتظل معها إلى الولادة، ومنها كلف الحمل، وتعتبر الوراثة هي العامل الأشد تأثيرا على إمكانية إصابة المرأة الحامل به، ويحدث نتيجة لخلل صبغي للبشرة يرجع إلى التغير في الهرمونات وإضطراباتها خاصة هرموني الإستروجين، والبروجسترون، والتي تحدث بدورها تغيرات في مادة الميلانين الملونة للبشرة، وذلك بحسب تعريف متخصصي الأمراض الجلدية والتناسلية له.
 
وتقلق كثير من النساء الحوامل، عند الإصابة بكلف الحمل خصوصاً عندما يظهر في أماكن ظاهرة وواضحة كحول الشفتين، والذقن، والجبين، أو في الوجه عموما، والعنق كذلك كما يمكن أن تصاب به المرأة في أماكن أخرى كالثديين أو الفخذين. 
 
نصائح للتقليل من حدة الإصابة بالكلف أثناء الحمل:
•تجنب التعرض لأشعة الشمس، لأن ذلك يزيد من صبغة البشرة وظهور البقع الداكنة.
 
•تناول العصائر والفواكه الغنية بفيتامين سي.
 
•الحرص على تناول حمض الفوليك بصف منتظمة خاصة خلال الفترة الأولى من الحمل.
 
•تجنب وضع ماكياج على الوجه في حال كانت الإصابة فيه.
 
•عدم وضع الزيوت والكريمات التي تحتوي في تكوينها على عطور حتى لا تتفاقم المشكلة بزيادة تلوين البشرة خصوصاً مع التعرض لأشعة الشمس أثناء وضعها.