لهذه الأسباب تجنبي الفواكه المجففة في تغذية طفلك؟

لا تعتمدي على الفواكه المجففة كليا في تغذية الطفل

لا تعتمدي على الفواكه المجففة كليا في تغذية الطفل

الفوكه المجففة تفتقر لفيتامين سي

الفوكه المجففة تفتقر لفيتامين سي

على الرغم من حسنات الفواكه المجففة، والتي يأتي على رأسها مد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية، والفيتامينات الضرورية كفيتامين أ، ب وإحتواءها على معادن هامة كالكالسيوم والفوسفات والمغنزيوم، والبوتاسيوم، وغناها بالأحماض الدهنية المفيدة لتجديد حيوية القلب، فضلا عن غناها بالألياف التي تعزز من دورها في مكافحة الإمساك، إلا أنه لا يمكن الإعتماد عليها كليا في تغذية الطفل وإهمال المصادر الأخرى، وذلك للأسباب التالية: 
 
•عدم إحتواءها على فيتامين سي
الهام جدا لإمتصاص الحديد، وأيضا لتعزيز القوة المناعية لدى الطفل، إذ ينعدم وجوده فيها لأنه من أسرع الفيتامينات التي تفقد بالحرارة والتجفيف.
 
•إضافة ثاني أكسيد الكبريت لها
وذلك لإمكانية تعرض طفلك لنوبات صعوبة التنفس، أو إلتهاب الشعب خاصة إذا كانت لديه مشاكل مرتبطة بالتنفس.
 
•لإضافة الألوان الصناعية 
والمعروف أثرها على الكبد، فتجنبي الفواكه ذات الألوان الساطعة قدر الإمكان، لأنها تحتوي على مادة يشار اليها بـE905.
 
•إحتواؤها على المواد الحافظة 
وذلك بهدف حفظها لمدة أطول، والتي تضر بالجسم، وتهدر القيمة الغذائية المعطاه منها بضرر آخر 
 
لذا وجب الإنتباه لذلك، والحرص على ما يتم تقديمه للطفل، حتى لا يتعرض لنقص أحد الفيتامينات الهامة التي يحتاجها جسمه، واللازمة لنموه.