الفقر ولون البشرة يسببان الربو عند الأطفال!!

كانت المدن الكبيرة بإزدحامها وبالتلوث المنتشر فيها هي المتهم الأول في حدوث إصابات الربو عند الأطفال، والآن وبعد البحث وُجدت دراسة أخيرا تدافع عن المدن الكبرة وتبرئها من هذه التهمة... 
 
إذ أشارت إلى أن العيش في مدينة كبيرة قد لا يكون عاملاً رئيسياً في إصابة الطفل بالربو. فقد أفاد الباحثون بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، بأن ثمة عوامل أخرى قد تعرض الأطفال بصفة خاصة، والإنسن عموما للإصابة بمرض الربو وهي: الفقر، أو أنه صاحب بشرة سوداء، أو من بويرتوريكو، إذا تعد هذه العوامل من الأكثر تسبباً بالربو... 
 
وأشارت كورنين كيت، المتخصصة في حساسية الأطفال والربو في جونز هوبكنز، التي نشرت نتائج بحثها منذ يومين تقريبا في دورية الحساسية والمناعة الاكلينيكية إلى أن نتائج الدراسة تظهر مدى تغير صورة ربو الأطفال.
 
وأضافت أنه، وعلى الرغم من وجود دراسات سابقة بحثت في نسب الإصابة بالربو داخل مدن بعينها فإن أي دراسة لم تقارن نسب الإصابة بالربو في مناطق وسط المدينة مع شتى أرجاء الولايات المتحدة، أو تبحث في مقارنة الإصابة بالربو في أنماط أخرى من المجتمعات.
 
وقام الباحثون ببيانات المسح القومي التي تخص أكثر من 23 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين ست سنوات و17 سنة خلال الفترة من 2009 وحتى 2011، وبحث الفريق في نسب الإصابة بالربو بناء على الإحصاءات السكانية وعوامل أخرى، منها الدخل واللون والعرق. وبربط هذه العوامل اتضحت براءة المدن الكبرى من كونها المسبب الرئيسي لربو الأطفال.
 
كما وجدوا أيضا أن الأطفال السود وبخاصة القادمون من بويرتوريكو يعانون من نسب إصابة أعلى بالربو بلغت 17 و20% على الترتيب، مقارنة مع الأطفال البيض 10%، في حين وجدوا أن الأطفال المنحدرين من أصول لاتينية يمثلون 9%، والأطفال الآسيويين 8% فقط، وعلى الرغم من أن هذه الدراسة لم تبحث في السبب في ذلك، إلا أن الباحثين قد أشاروا إلى أن دراسات أخرى درست أسباباً وراثية وبيولوجية محتملة وراء هذه الاختلافات في اللون والعرق.
 
ولا تقتصر الإصابة بالربو على المدن الكبرى فقط، فقد كانت نسبة الإصابة بها على سبيل المثال 21% في المناطق تحت الحضرية في الشمال الشرقي الأميركي مقارنة بنسبة 17% المدن المجاورة. 
 
وقد أعلن الباحثون أنهم لم يتطرقوا للبحث في العوامل التي تؤثر على شدة الإصابة بالربو المنتشر بكثرة في المدن، كما أكدوا إهتمامهم بمعرفة هذه العوامل من خلال الإعداد لدراسة أخرى لاحقة لهذه الدراسة، لأن النسبة التي أعلنتها المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أعلنت أن ما يقارب 6.8 مليون طفل مصابين بالربو في الولايات المتحدة فقط، ما يثير القلق ويبعث في نفوسهم شعورا ملحا بضرورة عمل الدراسات للتعرف المزيد والمزيد لمحاربة هذا المرض.