دبي لرعاية النساء والأطفال تقدم الدراسة الأعمق لمكافحة العنف ضد الأطفال

عفراء البسطي وبدرية الفارسي والدكتور وفاكر الغرايبة خلال المؤتمر الصحفي

عفراء البسطي وبدرية الفارسي والدكتور وفاكر الغرايبة خلال المؤتمر الصحفي

جانب من الحضور خلال المؤتمر

جانب من الحضور خلال المؤتمر

كشفت نتائج دراسة ميدانية أجرتها مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال حول "الإساءة ضد الأطفال في مجتمع الإمارات" أن من بين كل 1000 طفل في المدرسة يتعرض 132 لأحد أشكال الإساءة أو العنف، فيما تقلّ نسبة الإساءة للأطفال في المنازل والتي تصل إلى 65 طفلاً من بين كل ألف طفل.
كما أظهرت الدراسة التي أجريت على 4111 طالب وطالبة من مختلف أنحاء الدولة أن الأطفال من فئة الذكور هم الأكثر عرضة للإساءة سواء في المنزل بنسبة (7.2%) مقابل الإناث بنسبة (5.7%) أو في المدرسة بنسبة (15.1%) مقابل نسبة (9.3%) بين الإناث، كما أن أطفال المرحلة التعليمية الوسطى (الإعدادية) هم الأكثر تعرضا للإساءة من بقية الأطفال في المراحل الأخرى سواء في المنزل أو في المدرسة، وقد شملت عينة الدراسة 4111 من الأطفال المواطنين وغير المواطنين في المدارس الخاصة  بدولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الفئة العمرية من (10–  18)  سنة، أي الصفوف الدراسية من الخامس إلى الثاني عشر، حيث بلغت نسبة الذكور (50.6%) فيما بلغت نسبة الإناث (49.4%) وذلك من 39 مدرسة خاصة. والهدف منها هو معرفة أشكال الإساءة ضد الاطفال المواطنين والمقيمين في المنزل والمدرسة في دولة الامارات العربية المتحدة، والتعرف على مرتكبي الإساءة بأشكالها المختلفة ضدهم، ووضع المقترحات المناسبة لحماية ووقاية الأطفال من مختلف أنواع الإساءة ورفعها لذوي الاختصاص.
وقد أكدت سعادة عفراء البسطي مدير عام المؤسسة، أن هذه الدراسة تعد إنجازاً هاماً في مجال مكافحة العنف تجاه الأطفال، في ظل نقص البيانات والدراسات الكافية حول الظواهر المتعلقة بالعنف داخل الدولة، حيث توضح هذه النتائج خريطة التعامل مع هذه الظاهرة من خلال إبراز كافة النقاط التي تتطلب المزيد من العمل والتركيز عليها في الفترة المقبلة، وأضافت أن المؤسسة تضع نتائج هذه الدراسة بين أيدي كافة الجهات المعنية بمجال رعاية وحماية الأطفال، مشيرة إلى أن جميع جهود المؤسسة إنما تهدف لخدمة مجتمع الإمارات وأفراده، وتمد يدها لمختلف الراغبين بالتعاون معها للوصول إلى نفس الهدف.
وأشارت البسطي إلى أن مسؤولية مواجهة ظاهرة الإساءة للأطفال هي مسؤولية مشتركة بين الجميع داعية أفراد المجتمع إلى المشاركة بإيجابية من خلال التواصل مع المؤسسة عبر خط المساعدة 800111 للإبلاغ عن أية حالات تتعرض للإساءة، وتوعية أبنائهم بكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات.
وقد تم الإعلان عن نتائج هذه الدراسة من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال صباح اليوم الأربعاء بمقرها في دبي، بحضور سعادة عفراء البسطي، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وشيخة المنصوري، مساعد المدير العام للدعم المؤسسي، ومريم بن ثنية مدير إدارة الإتصال، 
ومن جهتها قالت بدرية الفارسي خلال المؤتمر الصحفي أن نتائج الدراسة تشير إلى أن أن (5.7%) من الأطفال الإماراتيين يتعرضون للإساءة في المنزل و(11.5%) منهم يتعرضون للإساءة في المدرسة.