فن التعامل مع طفل التوحد

الدكتورة نجاة الشذر الخبيرة في مجال الطب البديل

الدكتورة نجاة الشذر الخبيرة في مجال الطب البديل

في هذا الموضوع الحيوي والذي يهم كل أب وكل أم لديهم طفل مريض بالتوحد تلقي الدكتورة "نجاة الشذر" الخبيرة في مجال الطب البديل الضوء على أسباب التوحد، وكيفية التعامل معه، إذ أشارت إلى أن الحالة ليست بالمرض العضوي وإنما حالة صعبة لطفل التوحد تجعل أهله في حالة إنذار دائم بمراقبته والعناية به بشكل خاص ومكثف، والحالة صعبة للوالدين وللطفل نفسه.
 
أولا: أسباب التوحد
هناك الكثير من الأطباء في بريطانيا وأميركا والعالم الغربي يرجعون الحالة الى الطعام والبيئة ومنهم من يرجعها لأسباب قد تكون وراثية أو حالة الأم النفسية أثناء الحمل والولادة وعدم وصول الأوكسيجين الكافي لدماغ الطفل أثناء الولادة، ومنهم من يرجعها الى التلوث في البيئة ما يسبب بعضاً من حالات الحساسية في الجو وتسمى Hay fever ما يجعل الطفل معرضا لهذه الحالة، وتعمل روائح البترول أو روائح مواد التنظيف والكيماويات حولنا الى اثارة حالة اطفال التوحد اضافة الى نوعية الطعام والمواد الجاهزة والملونة والحافظة والسكريات. بمعنى أن طفل التوحد قد يكون هادئا ولا يثير العصبية والحركات العشوائية، لكن إن تعرض للنقاط التي ذكرناها قد تزيد الحالة عنده.
 
وقبل القيام بأي نظام غذائي أو غيره، عليك استشارة الطبيب والعمل معه خطوة بخطوة. وهذا بسيط ويمكن ان تطلبي منه إجراء فحص antibodies الذي يثبت دخول البروتين للدم بدون هضم.
 
ثانيا: الخطوات التي يتوجب عليك القيام بها قبل تحديد أي نظام غذائي لطفلك:
1- عمل فحص لحساسية الغذاء بأنواعه واهمها مادة salicylates ويسمى allerg test  والموجودة بالكثير من الفواكه.
 
2- عمل فحص حساسية الربيع وحساسية التلوث بالجو للتأكد من المعادن الثقيلة خاصة الرصاص وذلك بواسطة الدم أو من الشعر.
 
3- الأجواء النفسية مهمة للطفل من أجل تجنب الصدمات التي قد تزيد الحالة منا سماع الموسيقى الهادئة أثناء الدرس. لون جدران قاعة اللعب وقاعة الدرس. تدريبهم على تمارين اليوغا في جو طفولي هادئ بالجلوس على الأرض. وكما ذكرنا صبغ الجدران بألوان هادئة وكذلك الستائر وأجواء موسيقية جانبية تبدو وكأنها قريبة أو بعيدة من موجات البحر من أجل الهدوء حيث أن اللون والصوت والحركة هي التي قد تهدأ الطفل أو تسبب العنف والصراخ وضرب الرأس بالحائط أو الأرض. 
 
4- الخروج مع الطفل بمفردك أو مع مساعد لك والجري والضحك في مساحة أرض كبيرة فارغة من الناس والأشياء التي تشكل خطورة عليه. لا تكوني قريبة من البحر حتى لا تفقدي السيطرة وحاولي عمل تمارين يوغا في الهواء معه وتمارين استنشاق الهواء نقي وتمتعي بالشمس والهواء معه.
 
5- الإبتعاد كل البعد عن ألعاب الفيديو العنيفة والبرامج التلفزيونية العنيفة واختيار أفلام الأطفال الهادئة.
 
6- ظهرت نظرية حديثا في بريطانيا (جاءت بعد دراسة في احد مراكز الطب التكميلي) وتقول أن نسبة عالية من أطفال التوحد تأتي من قولون الأطفال وأن هناك دائما فطريات وعدم توزان بكتيريا داخل الأمعاء عندهم. والفكرة هي مساعدته على التخلص من هذه البكتيريا وقد عالجت هذه المراكز أطفالا كثيرين من حالة التوحد. وتذكر النظرية والبحث أن صحة القولون تجعل الجسم يتعامل مع الغذاء بشكل اكثر على إيجابية اذا كان القولون سليم. وتضيف أن توفير الأجواء الصحية بالقولون لطفل التوحد من بكتيريا جيدة أو غيرها من غذاء تجعله قادرا على التعامل مع غذائه بصورة أفضل. كذلك لوجود ديدان الأمعاء علاقة بصحة القولون. (يتبع)