طفلي يكره الحليب: فما الحل؟

 طفلي يكره الحليب

طفلي يكره الحليب

تحتوي كل برتقالة على 60 مليجرام من الكالسيوم

تحتوي كل برتقالة على 60 مليجرام من الكالسيوم

اللوز مصدر هام للكالسيوم وفيتامين هـ والبوتاسيوم والبروتين.

اللوز مصدر هام للكالسيوم وفيتامين هـ والبوتاسيوم والبروتين.

البامية خضار لذيذ وغني بالكالسيوم والألياف.

البامية خضار لذيذ وغني بالكالسيوم والألياف.

هي: ريهام كامل
 
لا تخفى عن الجميع أهمية الحليب فهو مصدر أساسي للكالسيوم الذي يساعد في بناء العظام والأسنان، وتقوية العضلات والأعصاب،  فضلا عن دوره الحيوي في منع تجلط الدم وتنشيط الإنزيمات التي تعمل على تحويل الطعام لطاقة.
 
ونظرا لأهمية الكالسيوم في نمو الأطفال تصاب كثير من الأمهات بالإحباط عند كره طفلها لمصدر أساسي من مصادره وهو الحليب ومنتجات الألبان بشكل عام، وتقع الأم فريسة للتوتر فتظل قلقة خوفا على طفلها من التعرض لنقص الكالسيوم أو فيتامين د، ولا تجد مخرجا لذلك إلا إعطاء الطفل فيتامين د، والكالسيوم ظنا منها أن المشكلة قد حلت بذلك.
 
ويعتبر البحث عن بدائل للحليب ومنتجات الألبان كمصدر أساسي لإمداد الطفل بالكالسيوم هو الحل الأمثل للتغلب على مشكلة عدم تقبل بعض الأطفال للحليب ومنتجات الألبان.
 
والآن لنتعرف سوياً على مصادر أخرى للكالسيوم لا تقل أهمية عن منتجات الألبان:
 
•الفاصوليا البيضاء
فنصف كوب منها يحتوي على 63 مليجم من الكالسيوم، ولا تقف فوائدها عند ذلك بل تحتوي على نسبة عالية من البروتين، والبوتاسيوم.
 
•البروكلي
به نسبة عالية من الكالسيوم فكل كوب منه يحتوي على 268 مليجم من الكالسيوم، فضلا عن كونه محارب قوي لمرض السرطان.
 
•التين
فاكهة لذيذة تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والماغنسيوم اللازمين لبناء العضلات وتقويتها، ويمكن تعويد الطفل على تناول التين المجفف لكونه مصدر جيد للكالسيوم.
 
•البامية
يعشقها أغلب الأطفال، يحتوي الكوب منها على 82 مليجم من الكالسيوم، كما أنها مصدر جيد للألياف.
 
•الأسماك
يأتي سمك السردين على قائمتها لإحتواؤه على الكالسيوم وفيتامين د الأمر الذي يجعل من امتصاص الجسم للكالسيوم أمرا يسيرا، بالإضافة إلى غناه بفيتامين ب12 المعزز الأول للجهاز العصبي.
 
•اللوز
لكونه مصدر هام للكالسيوم، والروتين، وفيتامين "هـ" والبوتاسيوم.
 
•البرتقال
فاكهة لذيذة تقوي مناعة الجسم لغناه بفيتامين سي، والكالسيوم وكذلك لإحتواؤه على الألياف الهامة والضرورية لصحة القولون.
 
فلا داعي للإحباط عزيزتي الأم، فقط عوضي طفلك بالأطعمة والخضروات والفاكهة السابق التنويه عنها أعلاه، كما يمكنك أن تبحثين عن الأكلات التي يتطلب صنعها توافر منتجات الألبان والبيض والتي يقبل طفلك عليها بسهولة.