الأمير هاري يحرج العائلة المالكة

الأمير تشارلز

الأمير تشارلز

الأمير هاري

الأمير هاري

الأمير هاري

الأمير هاري

أدخل الأمير هاري المصنف ثالثا على ولاية العرش البريطاني، العائلة البريطانية المالكة في ورطة وموقف لا تحسد عليه، بعد أن تم التقاط صور غير مناسبة له خلال زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية. ففي خطوة تعتبر نادرة في بريطانيا، تدخلت العائلة المالكة بشكل مباشر، وطلبت من وسائل الإعلام البريطانية عدم نشر الصور. وظهرت صور هاري على موقع أمريكي مما أثار ضجة عالمية واسعة، خاصة في بريطانيا، والتقطت الصور سراً بينما كان هاري يسبح مع مجموعة من أصدقائه في بركة سباحة في لاس فيغاس، وأكد قصر كلارنس هاوس الملكي البريطاني، مقر ولي العهد في لندن، أن الصور هي بالفعل لهاري، لكن الناطق بلسان القصر رفض التعليق عليها. وقال مسؤولون في أكثر من صحيفة ووسيلة اعلام بريطانية إن مسؤولين يعملون لدى العائلة المالكة اتصلوا بهم وطلبوا عدم نشر الصور خاصة وأن هاري هو الثالث في أحقية وراثة العرش، وأوضحوا أن الصور ألتقطت من دون موافقة هاري، مما يعني أن الأمير الشاب تعرّض لاعتداء على خصوصياته من جانب طرفٍ متطفل، ويُعتقد أن الصور ألتقطت بجهاز هاتف نقال. ووفقاً لمصادر مقربة من العائلة المالكة البريطانية، فهي تنظر إلى الصور الملتقطة لهاري بداية لحملة تعدي جديدة على خصوصيات أفراد العائلة التي عانت كثيراً في الماضي، خاصة في فترة النزاع بين ولي العهد تشارلز وزوجته الراحلة ديانا وما تلاها من أحداث مأسوية. ووفقاً لأحد مساعدي ولي العهد، لن تتهاون العائلة المالكة في حال نُشِرت الصور في بريطانيا، وسيتم تقديم شكوى ضد الناشرين الى مفوضية شكاوى الصحافة.