الأمير تشارلز يهاجم المشككين في ظاهرة الإحتباس الحراري

الأمير تشارلز

الأمير تشارلز

الأمير تشارلز

الأمير تشارلز

إعداد: عمرو رضا يتسامح ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز مع الكثير من الأراء والمعتقدات التي تخالف أفكاره، الا في ما يتعلق بالأخطار المتعلقة بالبيئة فهو يتجرد من كل تسامحه ويفقد هدوءه الإنكليزي المعروف، كما حدث أثناء كلمته بقصر St James فى لندن. فمع أول تشكيك في ظاهرة الإحتباس الحراري، انطلق الأمير بقوة ليهاجم المتحدث وامتد هجومه ليشمل الشركات العالمية المخالفة للإشتراطات البيئية متهما إياها بتهديد الحياة الإنسانية وتعريض كوكب الأرض لخطر الزوال. أمير ويلز الذي استضاف مؤتمر لعلماء الغابات على مدار يومين بالقصر الملكي، لم يكتف بهذا القدر ولكنه هاجم المنظمات الدولية الراعية لجهود "مكافحة تغير المناخ "ووصفها بالطبيب الذي ترك مريضه فى غرفة الرعاية الحرجة يموت ببطء. واضاف: "لا يمكننا أن ننتظر نتيجة الجدل الدائر حول حقيقة ظاهرة تغير المناخ، بينما الأرض تموت بالفعل من الحمى وما ينبغى فعله هو منحها الدواء اللازم وفورا". وحذر الأمير تشارلز من رابطة المشككين فى ظاهرة التغيرات المناخية واتهمها بأنها واجهة للشركات العملاقة التى تسعى لترويج منتجاتها دون أن تلقى بالا بالخطر الذى يتهددنا جميعا، مؤكدا أن كل تأخير فى مواجهة هذه الظاهرة يعنى تزايد احتمالات وفاة الأرض.