الأمير ألبرت يستعيد ابتسامة الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

الأمير ألبرت و الاميرة شارلين على ضفاف النرويج

إعداد: عمرو رضا نجح أمير موناكو ألبرت الثاني في استعادة ابتسامة غابت طويلا عن وجه زوجته الأميرة شارلين، بعدما اصطحبها في رحلة غير رسمية لمملكة النرويج، حرص خلالها على استعادة "روح الصداقة بينهما" وخصصها بالكامل للرياضات المائية التي تسعد البطلة الأولمبية السابقة في عالم السباحة، إضافة الى مباراة للكرة الطائرة الشاطئية بصحبة نخبة من أصدقائهم القدامى. الرحلة بدأت برياضة اليخوت في الأرخبيل النرويجي الساحر وأعقبها مغامرة بسيارات كهربائية مخصصة لملاعب الغولف، انتهت بتصادم كوميدي بين الأمير ألبرت بصحبة زوجته وبين صديق العائلة المتزحلق أكسل لوند. وبعدها أصر ألبرت على خوض مباراة في الكرة الطائرة الشاطئية، لم تستطع الأميرة شارلين استكمال نصفها الثانى من كثرة الضحك وذهبت للتجول قليلا للاستمتاع بالطبيعة الخلابة للآرخبيل النرويجي. الزيارة الخاطفة جاءت بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد الخمسين للاعب الكرة الطائرة الأولمبي السابق جونيور كفالهايم صديق الأمير ألبرت منذ الطفولة. وشارك فيها عدد من الأصدقاء القدامى، وقد ظهر واضحا للجميع أن الأمير ألبرت استطاع أن يستعيد "روح الصداقة" مع زوجته الأميرة شارلين، كما بدا حريصا طوال الجولة على أن تكون بجانبه.