الأميرة هيا توقع اتفاقية مع لونجين

الأميرة هيا توقع اتفاقية مع لونجين

الأميرة هيا توقع اتفاقية مع لونجين

الأميرة هيا توقع اتفاقية مع لونجين

الأميرة هيا توقع اتفاقية مع لونجين

أضفى الاتحاد الدولي للفروسية ودار لونجين الصفة الرسمية على شراكة شهدت على دار الساعات السويسرية وهي تصبح الشريك الرئيس الأول للاتحاد في صفقة قياسية بلغت عدة ملايين من اليورو علماً بأن قيمة الاتفاقية توازي مبلغاً من تسعة أرقام بعملة اليورو على امتداد السنوات العشر المقبلة. وقّع الاتفاقية كلّ من رئيسة الاتحاد الدولي للفروسية الأميرة هيا بنت الحسين ونايلا حايك رئيسة مجلس الإدارة في مجموعة سواتش غروب بصفتهما الفريقين الموقعين للعقد بصورة مشتركة وذلك في حفل توقيع رسمي أقيم أثناء مؤتمر صحفي في لوزان، سويسرا، مقرّ الاتحاد الدولي للفروسية. بموجب الاتفاقية الجديدة، التي تسجّل أضخم اتفاقية شراكة أتمّها الاتحاد الدولي للفروسية مع أحد أهمّ الرعاة للرياضة العالمية في السنوات الأخيرة، أصبحت لونجين المؤقت الرسمي والساعة الرسمية لقياس الوقت في البطولات التي تجري تحت إشراف الاتحاد. وتتضمّن حالياً هذه الشراكة عدداً من الحقوق في الاتفاقيات الهامة، بما فيها تصنيف الفرسان للبطولة الدولية لقفز الحواجز، المؤقت الرسمي للفروسية في كأس الأمم ابتداء من عام 2013 وألعاب الفروسية العالمية في عامي 2018 و2022. إضافة إلى ذلك، ستكون لونجين الراعي الرئيس في بطولة العالم لسباقات القدرة التي يقيمها الاتحاد الدولي للفروسية في عام 2016 وعام 2020. وفي هذه المناسبة، صرّحت الأميرة هيا: "من الرائع فعلاَ أن نتمكن من الترحيب بلونجين بوصفها الشريك الرئيس الأول للاتحاد الدولي للفروسية. فاليوم هو في الحقيقة يوم تاريخي بالنسبة إلى الاتحاد ورياضة الفروسية". وأضافت الأميرة هيا: "يتشاطر كلّ من لونجين والاتحاد الشغف نفسه تجاه الخيل، وتمثل هذه الاتفاقية الطويلة الأمد أكثر من دليل على التزام لونجين تجاه الفروسية. لذلك، يسرّنا أن تنضمّ لونجين إلى عائلة الاتحاد ونتطلّع قدماً إلى تعاون ثابت وطويل الأمد يكون مصدر إفادة لرياضة الفروسية بعدة طرق مختلفة". وأضافت رئيسة الاتحاد بأن "هذا التطوّر الثوري للتكنولوجيا الجديدة الذي تدعمه لونجين سيشكّل أداة رائعة لدعم رياضة الفروسية وجعل فهمها أسهل بالنسبة إلى جمهور جديد برمته. ولا ريب في أن هذه الاتفاقية ستنقل هذه الرياضة إلى مستوى جديد معوّلة على قاعدة ضخمة من الجمهور الجديد أنتجته دورة الألعاب الاولمبية للفروسية في لندن الصيف الماضي. ونحن في أشدّ الحماسة لهذه الشراكة الجديدة".