الأميرة غنى ارسلان ومعاني العيد والأمومة

موقع "هي"
إعداد: ليندا عيّاش
    


يختلف تفسير الأميرة غنى ارسلان لمعنى الأمومة عن غيرها،فهي ترفض أن تقول أن الأمومة جعلتها تعرف قيمة أمها أكثر لأنها تصر على إنها لطالما عرفت قيمتها منذ صغرها،لذلك تقول أن الأمومة جعلتها تعرف تماماً كم تحبها أمها السيدة حياة ارسلان الناشطة الاجتماعية ورئيسة جمعية  لبنان العطاء الخيرية التي علمتها الكثير من معاني الحب والعطاء.

وغنى فخورة بعلاقتها المميزة بوالدتها التي تعتبرها مثالها الأعلى في الحياة،كما إنها سعيدة جداً بابنها الوحيد نبيل،الذي تربطه علاقة مميزة جداً بجدته....ماذا يعني عيد إلام لغنى،وكيف تحتفل به في كل عام؟ الجواب في هذا اللقاء:  

*ماذا يعني لك عيد إلام؟
- قبل زواجي وإنجابي كان ينصب كل اهتمامي بعيد إلام بوالدتي ،واعتبره فرصة مميزة ومناسبة عزيزة على القلب لأعبر لوالدتي عن حبي وتقديري واحترامي وإعجابي بها،خاصة وانه تربطني علاقة مميزة للغاية بها فهي إلام والصديقة والمرشدة، ومن صفاتها وحنانها أحصن نفسي وحياتي ...فهي باختصار ملهمتي ،لذلك استغل هذا اليوم لأقدم لها هدية مميزة بوجود أخوتي.
لكن بعد إنجابي لابني نبيل ،منذ سنة وشهر،أصبح هذا العيد يعنيني أيضا،فأبني علمني المعنى الأخر للأمومة،وأعطى حياتي معناَ وطعماً أخر،وحياتي كلها ترتكز عليه.وأنا استيقظ كل صباح واشكر ربي على نعمة الأمومة التي انعم الله علي بها.فأنا سعيدة بأمومتي جداً وأقدرها كثيراً ،وأعيشها بكل معانيها وتفاصيلها.

*ماذا تقولين لكل أم؟
-أقول لكل أم ،أعرفي طبيعة النعمة التي انعم عليك الله بها،إنها كبيرة جداً،وهدية لا تقدر.لكن يجب أن نعرف تماماً كيف يجب أن نتعاطى معها ونحافظ عليها،لأنها أمانة بين أيدينا.

*ماذا اكتشفت عن عالم الأمومة بعدما أصبحت أما؟
- لا أريد أن أقول إني عرفت قيمة أمي أكثر بعدما أصبحت أما لأني لطالما عرفت قيمتها وقدرت عطاءاتها،فوالدتي إنسانة معطاءة جداً ،تعطي الكثير من ذاتها وليس فقط لأولادها إنما لوطنها ومجتمعها ومحيطها،وتعلمت منها معنى العطاء والتضحية .لذلك كنت دائماً أقدرها،فجاءت أمومتي لتجعلني أدرك تماماً كم إنها تحبني،وأعرف مقدار الحب في قلبها تجاهي وتجاه إخوتي,وأصبحت أسأل نفسي دائماً:"ألهذه الدرجة تحبني أمي،ولم أكن أعرف ذلك؟".... وبت أكثر سعادة بحبها،وأكثر تقديراً لقيمتها كأم.وبنظري بالإجمال تكون الصبية  أكثر تقديراً لمحبة وعطاءات أمها مقارنة بالشاب الذي يدرك هذه التفاصيل لاحقاً.

*ما التقاليد التي تحرصين عليها في مثل هذا اليوم من كل عام؟
- احرص كثيراً أن اجتمع مع كل أخوتي بوجود والدتي لنحتفل بها ونقدم لها الهدايا،ونحرص أن نختار الهدايا العملية التي تكون بحاجة إليها،فهي التي تفرحها أكثر من غيرها.واحتفل هذا العام أيضا بعيد إلام مع ابني،وأنا سعيدة بالعلاقة التي تربط ابني بجدته،وعندما يكون على ابني أن يقرر مع من يريد أن يبقى فأنه يختار أمي بدلاً عني،فعلاقتهما جميلة للغاية،وأمي تسرق الوقت لتزورني لتجتمع مع حفيدها،دون أن تخصص لي في الجلسة نفسها وقتاً لي !

*ما الرسالة التي تقدميها لكل أم؟
-لا يسعني إلا أن أقول أن "الدنيا أم"  و"الجنة تحت أقدام الأمهات".وأقول لكل أم لبنانية في هذه المناسبة " الله يعطيك العافية  والصحة"،فتضحياتك كثيرة وجهودك كبيرة،فالأم اللبنانية تعمل جاهدة وتحت ضغوط كبيرة لتحافظ على نفسها وأولادها وبيتها وعائلتها،دون أن تشعر من حولها إنها تشعر بالتعب ومع الحرص على المحافظة على عاداتها وتقاليدها التي تربت عليها وربت أولادها عليها.
كما أقول أن تربية الأولاد هي رسالة سامية للمجتمع والوطن،فالأم التي تربي أولادها تساهم في تكوين نواة الوطن وأبناء المستقبل..وأخيرا أدعو الله أن يحفظ جميع الأمهات في العالم.