الأميرة آن في جامعة بورنموث

 الأميرة آن

الأميرة آن

زارت الأميرة آن ابنة الملكة إليزابيث الثانية جامعة بورنموث، وذلك للحوار مع الطلاب والموظفين حول أحوال الجامعة وشعور الطلاب ورغباتهم ورؤيتهم للتعليم. وقد التقت عددًا من الطلاب بالفعل، واستمعت إلى شرحهم حول أعمالهم المبتكرة في عالم التصميم والرسوم المتحركة والألعاب، وكذلك تطبيقات المواقع والإنترنت، كما شاركت في ستوديو على الهواء مباشرةً يلقي الضوء على ذكريات الناس حول الألعاب الأولمبية التي أُقيمت في لندن 2012، وكذلك ذكريات أولمبياد المعاقين. وقد قدم عدد من الطلاب أفكارًا رئيسية عن إنجازاتهم أثناء الدراسة، منهم طالب بالسنة الثانية يدعى جاسبر تايلور، الذي قاد المناقشة حول الألعاب الأولمبية، واستعرض الجزء المفضل من الافتتاح لدى كل شخص على حدة. أما تيم ماكنتايرنائب نائب مدير الجامعة فقد رحب بوجود الاميرة آن في الجامعة مع الطلاب، وأوضح أن تلك الزيارة من جانبها ستساعدها على فهم جامعة بورنموث، وهو الشعور الذي عبر عنه طلبة الجامعة، حيث أبدوا سعادة بالغة بلقاء الأميرة والتحدث معها.