الألماس بين هيبة أم كلثوم ومبالغة أحلام

أحلام

أحلام

أم كلثوم

أم كلثوم

زينة عبد الجليل لدى مشاهدتنا لحفلات أم كلثوم نرى كم كانت كوكب الشرق فنانة بسيطة وأنيقة رغم أنها تنحدر من عائلة متواضعة، وأصبحت في ما بعد من أهم مطربات العالم العربي. كانت تحرص لدى صعودها إلى المسرح أن تكون إطلالتها بسيطة وأنيقة، وكانت لا ترتدي أكثر من قطعتي ألماس وهما: البروش والأقراط. وعندما نشاهد النجمة الخليجية أحلام اليوم نرى مبالغتها في ارتداء الألماس والمجوهرات بشكل عام، خصوصا في إطلالاتها في برنامج أراب آيدول، ومبالغتها في ارتداء الفساتين اللامعة التي لا تستدعي ارتداء أي مجوهرات إضافية، وإن تطلب الأمر كان يمكن الاكتفاء بقطعة مجوهرات بسيطة. أحلام في إطلالتها الأخيرة في ختام آراب أيدول كانت أنيقة لكنها فضلت ارتداء عقد مجوهرات ضخم لم يتلاءم مع فستانها الذهبي اللامع، وقد حرصت في الحلقة قبل الأخيرة على ذكر اهتمامها بإحدى علامات المجوهرات الشهيرة. وعلى الرغم من النجومية التي حققتها النجمة أحلام إلا أنها لا زالت تسعى لشهرة أكبر من ذلك، رغم أن كوكب الشرق صنعت نجوميتها بجماهريتها وبساطتها وتاريخها الفني المرسخ في ذهن الصغير قبل الكبير.