هل يمكن ان تؤثر زيارة العروس لاهلها على الحياة الزوجية ؟!

من الطبيعي شعور العروس بالحنين والاشتياق لبيت اهلها

من الطبيعي شعور العروس بالحنين والاشتياق لبيت اهلها

هل يمكن ان تؤثر زيارة العروس اهلها على استقرار الحياة الزوجية

هل يمكن ان تؤثر زيارة العروس اهلها على استقرار الحياة الزوجية

قد يبرر الزوج اي خلاف بينه وبين زوجته بسب امها

قد يبرر الزوج اي خلاف بينه وبين زوجته بسب امها

قد لا يشعر الزوج بالراحة

قد لا يشعر الزوج بالراحة

زيارات العروس لبيت اهلها بعد الزواج

زيارات العروس لبيت اهلها بعد الزواج

تقضي العروس احيانا اوقات طويلة في زيارة اهلها

تقضي العروس احيانا اوقات طويلة في زيارة اهلها

من الطبيعي ان تشعر العروس في بداية حياتها الزوجية بالغربة و الحنين الى بيت اهلها الذي ترعرعت فيه و قضت فيه اجمل سنوات عمرها، و ان تتملكها مشاعر الاشتياق الى امها و ابيها و اخوتها، و ان يكون لزيارات اهلها نصيب الاسد في زياراتها المتكررة، و لكن من الخطأ ان تبالغ العروس في تلك الزيارات فينعكس ذلك على علاقتها بشريك حياتها او اساسيات بناء حياتها الزوجية !

المبالغة في زيارات الاهل
العديد من الفتيات الحديثات العهد بالزواج، يداومن على زيارات اهلهن بطريقة مبالغ فيها، فيتعدى مفهوم الزيارة لديهن الى مفهوم الاقامة الدائمة ان صح التعبير، حيث تقضي العروس احيانا طوال ساعات اليوم من الصباح و حتى المساء في بيت اهلها، و تتناسى تماما انها قد اصبحت الان زوجة مسؤولة عن زوج و بيت، و ان لزوجها حقوق يجب ان تراعيها، و ان عليها واجبات يجب ان تؤديها، و ان مبالغاتها تلك ستحمل لها العديد من العواقب السيئة مستقبلا !

العواقب السيئة لمبالغة العروس في زيارة اهلها
لالقاء الضوء عن ابرز العواقب السيئة التي قد تترتب على مبالغة العروس في زياراتها لبيت اهلها، استشارت " هي " الاخصائية الاجتماعية جيهان توفيق، فقالت " ان مشاعر الاشتياق و الحنين التي تتملك العروس نحو اهلها تكون في ذروتها في بداية الحياة الزوجية، و من الطبيعي ان الزوج الشهم ذا المروءة تمنعه اخلاقه من ان يمنع زوجته من زيارة بيت اهلها، و لكن يجب ان تعتدل الزوجة بذلك، فلا قطيعة و لا افراط، اي الا تكن ممن تعتبر بيتهم بيتها، و لا ممن لا تزورهم الا بدعوة، خاصة ان المبالغة و الافراط في تلك الزيارات ستنعكس اجلا ام عاجلا على استقرار الحياة الزوجية، و على كل عروس ان تدرك العواقب السيئة بسبب تلك المبالغة ".

و اشارت الاخصائية الى ابرز هذه العواقب السيئة، و هي : 
- ان الرجل بطبيعته يميل الى الهدوء و يفضل الجلوس و الراحة في البيت خاصة بعد ساعات العمل الطويلة، بينما قد تجبره زوجته على زيارة اهلها في الاوقات التي تريدها هي، و قد يترتب على ذهاب الزوج الدائم من غير رغبة منه اختلاقه المشكلات ليتخلص من هذه الزيارات.

- لا شك ان العروس في بداية حياتها الزوجية لازالت اكثر ارتباطا بمنزل اهلها، و تشعر باريحية دائمة مهما طالت ساعات جلوسها فيه، و لكنها تنسى ان هذا ليس بيت زوجها، و انه و لا شك يشعر بانه يجلس كضيف طوال الوقت. 

- ان قضاء الزوجة ساعات يومها منذ الصباح و حتى المساء في بيت اهلها، يعني انها لن تتفرغ لانجازات واجباتها الزوجية، ومن اهمها من وجهة نظر الزوج، طهي الطعام، اي ان الخيار المتاح امامه في حينه ان ياكل معها في بيت اهلها، و سيشعر الزوج مع مرور الوقت بانه مهمل. 

- ان موافقة الزوج زوجته على صلتها الدائمة بوالديها و اهلها، هو رسالة غير مباشرة لتكون عونا له على صلته بوالدته و اخوته ايضا، و قد يشعر الزوج بتقصير زوجته نحو اهله حين يفكر بالمقارنة.

- من الطبيعي وجود خلافات بين اي زوجين، و لكن قد يبرر الزوج اي خلافات بينهما، او حتى كثرة طلبات الزوجة بسبب والدتها، خاصة ان كان الزوج على غير وفاق مع والدة زوجته.