ناقشي "المحرمات" مع عريسك قبل الزفاف

لا تخجلي من مناقشة المحرمات مع عريسك قبل الزفاف

لا تخجلي من مناقشة المحرمات مع عريسك قبل الزفاف

نجاح الزواج يرتبط بمدى نجاح العلاقة الجنسية

نجاح الزواج يرتبط بمدى نجاح العلاقة الجنسية

انجاب الاطفال لا يعني طرفا واحدا فقط في العلاقة الزوجية

انجاب الاطفال لا يعني طرفا واحدا فقط في العلاقة الزوجية

مواضيع مهمة حرّمت الاعراف مناقشتها بين العروسين قبل الزفاف، الا ان المنطق يؤكد ضرورة تناولها من اجل استباق مشاكل مستقبلية لم تكن في الحسبان. 

فالعلاقة الجنسية، ومسألة الانجاب، وتناول حبوب منع الحمل، وغيرها من المواضيع الحساسة، تضع العروس في موقف محرج في حال ارادت التوغل في مناقشتها مع عريسها قبل الانتقال الى الحياة الزوجية، وفي نفس الوقت تشكل هاجسا لها في حال تجاهلتها. 

لذلك ايتها العروس، نستعرض معك الاسباب الموجبة لمناقشة المسائل الحميمة مع عريسك قبل الزفاف: 

العلاقة الجنسية وفشلها


بالنسبة الى العروسين، فان هذه العلاقة اكثر من مقدسة، ويرتبط نجاح الزواج وفشله بمدى نجاح العلاقة الجنسية بين الزوجين او فشلها. ولذلك فان موضوعا بحجم هذه الاهمية، لا يتم التعاطي به من باب الاعراف والحياء والخجل، انما اهميته تفرض عليك مناقشة هذا الامر مع عريسك بمنتهى الصراحة، ليعرف كل طرف نظرة الاخر لهذا الموضوع. فلنفرض ان احد الطرفين كان يعاني من برودة جنسية على عكس الاخر الذي يتعطش لممارسة العلاقة الحميمة؟ فماذا سيحصل بعد الزواج؟ لذلك يجب اطلاع كل شريك على النظرة الحقيقية للشريك الاخر بشأن هذه المسألة. 

انجاب الاطفال


كثيرا ما نسمع عن حالات طلاق، وتدمير علاقات بسبب الخلافات بين العروسين حول الانجاب. فبعض الشركاء يفضلون التريث في الانجاب احيانا فيما يكون الطرف الاخر مستميتا لرؤية طفل له، ومن هنا تبدأ المشكلة وتصعب كيفية حلها. وتنتهي اكثر هذه المشاكل بالطلاق. لذلك وانطلاقا من المثل القائل "اوله اتفاق اخره نور" ناقشي مع عريسك قبل الزفاف مسألة الانجاب وعدد الاطفال الذين تودون انجابهم، والتوقيت الذي ترغبونه وغيرها من الامور المتعلقة في هذا الموضوع. 

حبوب منع الحمل


تخفي العديد من النساء عن ازواجهن تناولهن لحبوب منع الحمل في بداية الزواج تفاديا لانجاب الاطفال في توقيت لا يلائمهن، من دون التنسيق مع الزوج في هذه القضية، خصوصا اولئك الازواج الذين ينتظرون بفارغ الصبر نبأ حمل زوجاتهم. وعند اكتشاف الزوج لمثل هذا التصرف، تكبر المشكلة وتتضخم ويخرج حلها في كثير من الاحيان عن السيطرة وتؤدي في بعض الحالات الى الطلاق. فاعلمي ايتها المرأة ان هذا الموضوع لا يخصك وحدك بل يخص شريكك ايضا وعليك قبل الزفاف مناقشة هذا الموضوع معه مهما كان مخجلا بالنسبة اليك. 

وفي النهاية نقول لك ايتها العروس، انه مهما كانت هذه الامور محرجة بالنسبة اليك، قاومي خجلك وناقشيها مع عريسك قبل الزفاف من اجل الوصول الى شاطئ الامان بعد العرس بعيدا عن المشاكل العميقة التي يمكن ان تؤدي الى الطلاق.