معتقدات لبنانية غريبة تجلب الحظ لصديقات العروس!

سرقة اي اثر يعود للعروس هدف لصديقاتها

سرقة اي اثر يعود للعروس هدف لصديقاتها

 دعسة قدم العروس قد تؤلم احيانا كثيرة

دعسة قدم العروس قد تؤلم احيانا كثيرة

التقاط البوكيه عادة لا تخص اللبنانيات وحدهن

التقاط البوكيه عادة لا تخص اللبنانيات وحدهن

صديقات العروس يتسابقن لنيل القرصة الاولى

صديقات العروس يتسابقن لنيل القرصة الاولى

"العنوسة" شبح تخافه كل النساء، لكن الكثير من فتيات لبنان يؤمنّ بعادات غريبة ليواجهن بها هذا الشبح، وتجعلهن يعتقدن بالفوز بعريس العمر بسرعة، للحاق بصديقاتهن اللواتي تزوجن حديثا.

هذه العادات المنتشرة في مختلف المناطق اللبنانية، تدفع الاف اللبنانيات الى التسابق لحضور زفاف المقربات منهن من اجل الفوز بإحدى هذه الاشارات، وفي النهاية ينظرن الى الفائزة بعين الحسد والحسرة على "حظهن".

من يفوز بالقرصة الاولى؟
"قرصة العروس" هي احدى هذه المعتقدات الغريبة، وتدل على ان اول فتاة مقروصة ستكون اول من ستحقق حلمها بإرتداء الفستان الابيض من بين الحاضرات. وتقضي هذه العادة بقرص العروس صديقتها المقربة منها  في اي مكان بجسدها لنقل "حظ الزواج" اليها.. والطريف في الامر ان بعضهن يقرصن صديقاتهن بكل قوة لتعجيل زواجهن مما يترك آثار القرصة على الجلد لبضعة ايام!

حماسة العروس.. وصراخ الضحية
دعسة القدم، العادة الاقرب الى قرصة العروس، وفيها تختار العروس احدى العازبات المقربات منها اثناء دخولها لقاعة الاحتفال لتضغط على قدمها بمقدمة حذاء زفافها الابيض خلسة وبدون ان تلفت انتبها الحاضرين.. لكن لسوء الحظ قد لا تتحمل الضحية "دعسة" العروس المتحمسة لزواج صديقتها، فتطلق صرخات "استغاثة".. فينفضح امرهن!

 "السرقة" من اجل الزواج!
كذلك يروج معتقد بين الكثير من اللبنانيات انهن اذا عمدن  قبل ليلة الزفاف او في الحفل المرتقب الى سرقة اي اثر يتعلق بالعروس، فهن سيلحقهن "الدور" ويتزوجن سريعا خلال اقل من سنة، وبالتالي سيضمن لهن الخروج من قطار العنوسة.

وتقضي هذه العادة بسرقة كل ما يمكن ان يقع تحت ايديهن، سواء من محفظة كانت تستخدمها العروس، او ربطة شعر لها، او حتى فنجان كانت قد ارتشفت منه العروس القهوة..، او بعض من ثيابها ومن اغراضها الخاصة..فيحتفظن بها في خزانتهن لجلب "حظ الزواج".

 تنافس حاد على التقاط "البوكيه"
بوكيه ورد العروس لم يعد مجرد اشارة "مصيرية" تجذب العازبات للتسابق على التقاطها، بل تحولت الى عادة توسم العرس اللبناني. وفي هذه العادة تقوم ايضا المتزوجات بمنافسة العازبات في محاولة تلقف البوكيه من اجل اثبات حسن حظهن اسوة بالعازبات.

ويبقى القول ان هذه المعتقدات هي مجرد معتقدات لا ترتبط بالمنطق بأي شيء، إلا انها يُمكن ان تولد في نفس الفتيات تفاؤلا يفتقدنه في بلد قيل عنه ان عدد الفتيات فيه يساوي 5 اضعاف الرجال الامر الذي يرفع فيه من نسبة العنوسة التي تخاف الكثيرات من شبحها.