لا تتخلي عن "الأنا" بعد الزفاف

التفاهم أساس الحياة السعيدة

التفاهم أساس الحياة السعيدة

رضوخ العروس التام لزوجها خطأ

رضوخ العروس التام لزوجها خطأ

لا تتخلي عن الأنا في حياتك

لا تتخلي عن الأنا في حياتك

حب العروس الجارف لعريسها

حب العروس الجارف لعريسها

الحب علاقة اخذ وعطاء

الحب علاقة اخذ وعطاء

الثقة بالنفس والمحافظة على الشخصية

الثقة بالنفس والمحافظة على الشخصية

بعد انتهاء مرحلة الخطوبة وانتهاء مراسم الزفاف الجميلة تبدأ العلاقة الزوجية الحقة بين الزوجين، ولا شك تكون عاطفة الحب في أوجها، وللأسف تعتقد بعض العرائس أن العلاقة الزوجية هي أن تذوب ملامح شخصية الزوجة داخل شخصية زوجها، فهو يأمر وهي تطيع، فهو يفكر وهي تنفذ.. 

ومع مرور الأيام وعندما تتوطد العلاقة بينهما، تختلط شخصيتها بشخصية زوجها، وبالتالي تتخلى عن "الأنا" في حياتها فتفقد نفسها وشخصيتها المستقلة ببطء، كما تتخلى عن بعض أحلامها وطموحاتها لمجرد أنها لا تتلائم مع الشريك.

وعلى كل عروس أن تحذر من ذلك التصرف وتلك المشاعر، وعليها أن تتجنب الوقوع في هذا الخطأ الفادح، الذي سيؤثر على مستقبل استقرارها وحياتها الزوجية، وذلك لعدة أسباب، أكدتها الاخصائية الاجتماعية جيهان توفيق، من أبرزها:
- هذا الحب هو حب غير عقلاني للرجل، وهذا الحب الجارف الذي تحمله المرأة لزوجها، والذي تعتقد أنها بذوبانها فيه ستكسب حبه ورضاه، سيقل تدريجياً مع مرور الزمن، وستفقد جاذبيتها أمام الرجل نفسه، وبالتالي ستفقد شخصيتها مع ذلك، وستتحول إلى شخصية تابعة لزوجها بلا هوية ولا شخصية، ولن تستطيع بعدها أن تبني شخصية أخرى من جديد. 

- ستفقد الزوجة لذة المشاركة في الحياة الزوجية، فهناك فرق كبير بين التشارك في الحياة وبين إهدار حقها مع زوجها والتغير إلى حد فقدان هويتها وشخصيتها إرضاءً له، حيث تحتاج هذه الشراكة إلى أهمية الابتعاد عن التطابق في المواقف وفي كل شيء، ويصبح من المرغوب فيه وجود اختلافات في المواقف والرأي والذوق والغرائز بين الرجل والمرأة، فهذا مبدأ الشراكة الزوجية.

- تتولد مع استمرار هذه المشكلة العديد من المشاعر النفسية السلبية وخاصة مشاعر الكبت والاحباط، وستؤثر هذه المشاعر على علاقات الزوجة مع جميع المحيطين بها، سواءً كان الزوج أو الأهل أو علاقات العمل، بل وحتى على علاقتها بأطفالها مستقبلاً.

النصيحة
يجب أن تدرك العروس منذ اليوم الأول للزواج، أن الزواج لا يعني التخلي عن "الأنا" بالتخلي عن الحلم والطموح والكرامة واحترام الذات، ويجب أن تنتبه إلى أن هناك حدودًا للاندماج في شخصية الزوج، فالمرأة لها كيان يجب أن تدافع عنه وتحارب من أجله وعليها أن تظهر لشريك حياتها حقيقة ما تفكر وما تشعر به منذ البداية، لكي لا يتحول رضوخها المستمر إلى أمر يتعود عليه الزوج، ويصبح جزءًا من متطلباته في الحياة الزوجية، ويتحول كل شيء إلى مشاعر خانقة بالنسبة للمرأة. 

ولكن هذا لا يعني أن تتحدى الزوجة شريك حياتها وتختلق معه المشاكل، بل أن التفاهم والحوار أساس نجاح علاقتهما، وتبقى طاعة الزوج لازمة، ولكن دون أن يغير ذلك من شخصيتها واحترامها لذاتها وإيمانها بقدراتها ومواهبها وطموحاتها.

وأخيرا.. تذكري أيتها العروس أنكِ تملكين شخصية مستقلة وأراء ومواقف خاصة بكِ، فتمسكي بآرائكِ وامضي في طريق تحقيق طموحاتكِ، وتناقشي دائماً مع شريك حياتكِ، واتخذي الإقناع والتفاهم مبدأ في حياتكِ الزوجية، ولا تتنازلي عن حقوقكِ وواجباتكِ ولا تنسي حقوقه وواجباته فالحب "أخذ وعطاء".