ما هي أهم الأساسيات التي ينبغي تذكرها أثناء التحضير للزواج؟

 الإستماع الى البعض

الإستماع الى البعض

عدم التفكير بالطلاق

عدم التفكير بالطلاق

 إستشارة

إستشارة

الإلتزام

الإلتزام

التخطيط للزواج ليس بالمهمة السهلة؛ فهو قرار كبير ونقطة التحول تغير مجرى حياتنا. 
 
إليك في ما يلي بعض النصائح التي ستساعد في إقامة علاقة زوجية مستقرة دائمة:
 
•لابد من دراسة العلاقة جيدا وطرح أسئلة دقيقة للحصول على أجوبة دقيقة. العمل على التفاصيل الصغيرة قبل الزواج سيجنب كلا الطرفين الجدال والكثير من الخلاف. إطلاع كل من الطرفين الآخر على كل ما يخصه قبل الزواج يساعد دوما في الحفاظ على سلامة العلاقة.
 
•الاستعانة بنصائح العديد من ذوي الخبرة من المتزوجين لما يتوفرون عليه من تجارب ومعارف يمكن التعلم والاستفادة منها؛ لا سيما في كل مايخص فترة عرض الزواج والمراحل الحديثة الأولى بعد الزواج. يمكن للمتزوجين من ذوي الخبرة معرفة المسائل التي قد تتسبب في توتر العلاقة مستقبلا وأيضا طريقة تناولها، كما يمكنهم مساعدة كلا الطرفين بإطلاعهم على كيفية التغلب على تلك المشاكل. يجب الحرص دوما على التفكير بانفتاح و إيجابية، وذلك من خلال تعلم مبدأ الإنصات والاستماع.
 
•لابد من تعلم وإتقان كيفية حل الخلافات بهدوء وصمت من خلال معرفة حدود الأدوار المختلفة للرجال والنساء والحفاظ على تماسك الوحدة كزوجين في إطار من التكامل والانسجام. 
 
•ينبغي على الطرفين الإتفاق على عدم استخدام كلمة "الطلاق"؛ أو عدم السماح لهذه الكلمة بأن تكون من ضمن الخيارات الواردة. وتذكرا دائما بأن دخول كلاكما في علاقة زوجية يعني وعد بالالتزام بميثاق الارتباط والزواج وبإنجاح هذه العلاقة. هناك الكثير من الحلول التي يمكن اختيارها والعمل بها للبدء من جديد، وكلمة "الطلاق" لايمكن لها أبدا أن تكون حلا.
 
لابد من الوضع في الحسبان دوما بأنه عندما يقرر الطرفان الارتباط ليصبحا شخصا واحدا؛ فذلك معناه قبول كل طرف منهما الآخر بغض النظر عن من يكون ذاك الآخر. عند بداية العلاقة إياك والتظاهر بأنك شخص آخر، لأن ذلك ستكون له عواقب سلبية على المدى الطويل.