لماذا يربط الأتراك خواتم الخطوبة بشريطة حمراء؟

ربط خواتم الخطوبة بشريطة حمراء

ربط خواتم الخطوبة بشريطة حمراء

خواتم الخطوبة

خواتم الخطوبة

ربط خواتم الخطوبة بشريطة حمراء

ربط خواتم الخطوبة بشريطة حمراء

ربط خواتم الخطوبة بشريطة حمراء

ربط خواتم الخطوبة بشريطة حمراء

يقوم والد العروس بقص الشريط

يقوم والد العروس بقص الشريط

ربط  شريطة حمراء على خصرها عنوانا العفة والطهارة

ربط شريطة حمراء على خصرها عنوانا العفة والطهارة

يقوم والد العروس بقص الشريط

يقوم والد العروس بقص الشريط

خواتم الخطوبة

خواتم الخطوبة

تعتبر تركيا البلد الأقرب إلى البلدان العربية من حيث العادات والتقاليد، فقد أخذت تركيا من عادتنا وأخذنا من عاداتها الكثير، وعادات الزواج في تركيا كثيرة ومتعددة، من أبرزها أنه عندما يأتي الشاب لخطبة الفتاة يلبس الخطيبان خاتمي الزفاف مربوطين بشريط أبيض، ويقوم والد العروس بقصه عندما يحين وقت خروج الفتاة إلى منزل الزوج، ويربط  شريطة حمراء على خصرها عنوانا العفة والطهارة.
 
وقريباً من العادات العربية، يقوم العريس بإلباس خاتم الخطوبة في تركيا في نفس يوم قراءة الفاتحة، أو في يوم آخر وفقا للاتفاق، حيث يعاود أهل العريس زيارة بيت العروس، ويحضرون معهم باقة ورد، وشوكولاته، للاتفاق على تفاصيل الخطبة، وهنا تحديداً على العريس أن يتحمل ما يجده، حيث أنه ووفقا للعادات مطالب بأن يشرب القهوة "مملحة" فعندما تقوم العروس بتقديم القهوة للضيوف، تضع في فنجان القهوة المخصص للعريس ملحا بدلا من السكر، ويكون الفنجان مغلفا بشريط أحمر، ويجب عليه أن يحتسي القهوة، وتقبلها دون انزعاج.
 
أما خواتم الخطوبة ما زالت لها طابعها المميز والمستمر فيختار العروسان في معظم الأحيان خواتم زفاف نفس التصميم، ولكن تختلف في نوع المعدن، إما ذهب أو فضة، والأهم أن الخاتمين لا بد أن يربطا سويا بعد الشراء بشريطة من قماش الساتان الأحمر، كنوع من الرباط الأبدي، ويسمح فقط لوالد العروسة أو والدتها بفك هذا الرابط، كنوع من الموافقة والسماح لهذا الرجل بالخطبة من ابنته.