إضطرابات الدورة الشهرية قبل الزواج وبعده

هي: جمانة الصباغ
 
لا شك أن معظم نساء العالم قد جربنَ أو ما زلنَ يجربنَ أعراض ما قبل الطمث المؤلمة والمربكة خصوصاً عند العروس التي تتحضر لزفافها أو العروس الجديدة.
 
وأعراض ما قبل الدورة الشهرية تتفاوت بين سيدة وأخرى، من حيث شدة الألم ومدته ويمكن أن تبدأ قبل أسبوع أو أسبوعين من الحيض، وعادةً ما تختفي الحيض.
 
وهناك أيضاً إضطرابات الدورة الشهرية ما بعد الزواج، التي تعاني منها بعض العرائس الجديدات اللواتي لم يمض على زواجهنَ أكثر من عدة أشهر.
 
لمعرفة المزيد عن هذه الأعراض قبل الزواج وبعده وكيفية معالجتها، توجهنا بالسؤال إلى الطبيبة المختصة الدكتورة ثريا فرح من عيادة ترينيتي في مدينة دبي الطبية، للإستعلام أكثر عن الموضوع وإبداء النصائح لكل سيدة مقبلة على الزواج أو متزوجة حديثاً لمعالجة هذه الأعراض.
 
إضطرابات الدورة الشهرية وطرق معالجتها
تقول الدكتورة فرح أن الدورة الشهرية وما يصاحبها من اضطرابات جسدية ونفسية هي أمرٌ شائعٌ عند كل السيدات، نظراً لتغير الهرمونات خلال دورة الطمث في جسم المرأة، وهذه التغيرات يمكن أن يكون أثرها شديداً على بعض النساء دون الآخريات. كما أن التغيرات الكيميائية في الدماغ يمكن أن يكون لها دورٌ في هذه الإضطرابات، ومع أن التوتر والمشاكل النفسية مثل الإكتئاب مثلاً لا تسبَب أعراض الدورة الشهرية لكن يمكن أن تجعلها أسوأ. 
 
بعض المسبَبات الأخرى الممكنة تشمل:
• انخفاض مستويات الفيتامينات والمعادن.
•تناول الكثير من الأطعمة المالحة، والتيقد تسبَب الإحتفاظ بالسوائل داخل الجسم.
•المشروبات الروحية والكافيين، والتيقد تغيَر المزاج ومستوى الطاقة.
 
أما الأعراض والتي غالباً ما تكون جسدية ونفسية، فتشمل:
• حب الشباب
•تورم الثديين
•الشعور بالتعب
•صعوبة في النوم
•إضطراب في المعدة، النفخة، الإمساك، أو الإسهال
•الصداع أو آلام الظهر
•تغيرات في الشهية أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام
•آلام في العضلات والمفاصل
•صعوباتٌ في التركيز والتذكر
•التوتر، التهيج، تقلب المزاج، أو نوبات البكاء
•القلق أو الاكتئاب.
 
وتكرر الكتورة فرح أن هذه الأعراض تختلف من امرأة إلى أخرى.
 
علاج أعراض الدورة الشهرية
كما أن الأعراض تختلف من امرأة إلى أخرى، كذلك تختلف العلاجات حسب كل حالة. وفيما يبدو أن الكثيرين حاولوا أشياء عديدة لتخفيف هذه الأعراض المؤلمة والمزعجة، لا يبدو أن هناك علاجاً يعمل لكل سيدة، وما على السيدات اللواتي يعانينَ من شدة هذه الأعراض سوى تجربة عدة علاجات لاكتشاف الأنسب لها.
 
تشمل بعض خيارات العلاج:
1.تغيير نمط الحياة (بما فيها النشاط اليومي، النظام الغذائي، ساعات النوم والراحة، ممارسة الرياضة، التخفيف من العصبية والتوتر، إلخ)
2.الأدوية (مثل البروفين والأسبرين وأدفيل)
3.العلاجات البديلة (تناول بعض الفيتامينات والمعادن المعينة مثل حمض الفوليك، الكالسيوم مع فيتامين "دال"، والمغنيسيوم، وفيتامين "بي 6" وفيتامين "إي"). .
 
في حال لم تكن أعراض ما قبل الطمث شديدةً، يمكن لخيارات العلاج المذكورة أعلاه أن تساعد على تخفيف حدة الأعراض ومنح السيدة شعوراً أفضل. أما في حال كانت الأعراض شديدةً، تنصح الدكتورة فرح باستشارة الطبيب المختص.
 
إضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج
بعد الزواج قد تعاني المراة من مشكلة اضطرابات الدورة الشهرية وعدم انتظام الدورة الشهرية خاصةً في الأشهر الاولى بعد الزواج، فما أسباب اضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج للمراة؟ 
 
غالباً ما تكون مشكلة اضطرابات الدورة الشهرية بعد الزواج سببها إرتفاع نسبة هرمون البرولاكتين حيث العلاقة الزوجية والمداعبة تزيد من فرص ارتفاعه، ويكون مصحوباً عادةً بألم فى الثدي وآلام أسفل البطن.
 
وفي هذه الحالة يجب عن المراة عمل تحليل لنسبة هرمون البرولاكتين وعمل اختبار الحمل قبل العلاج. كما يُنصح بتجنب الضغط على الثدي بارتداء حمالة الصدر الزائدة مع الإهتمام بتدليك منطقة الصدر.
 
من الأسباب الأخرى لاضطرابات الدورة بعد الزواج، السمنة وزيادة الوزن تسبَب إضطرابات هرمونية وبالتالي فإن اتباع حمية قاسية بعد الزواج تسبَب تقطعات الدورة الشهرية. والنساء اللاتي يعانين حالة فقدان الشهية العصبي يتوقف حيضهن تماماً، حيث أن سوء التغذية يؤدي إلى تقليل وانعدام إفراز الإستروجين وبالتالي توقف عملية التبويض.
 
تعرف على اراء الفتيات في تحليل الزواج
عيادة سيرينتي لرعاية الأم والجنين، مدينة دبي الطبية، هاتف: 3604829-04.