ما هي دواعي تأجيل بدء شهر العسل لبضعة أيام؟

مزيد من الوقت لترتيب وحزم أميعة شهر العسل

مزيد من الوقت لترتيب وحزم أميعة شهر العسل

كسب مزيد من الوقت لفتح الهدايا

كسب مزيد من الوقت لفتح الهدايا

 تسليم بطاقات الشكر للضيوف

تسليم بطاقات الشكر للضيوف

أخذ قسط من الراحة بعد الزفاف

أخذ قسط من الراحة بعد الزفاف

عادة ما ينطلق العرسان في رحلة شهر العسل منذ لحظة خروجها من حفل زفاف؛ ثم ينزلون بإحدى فنادق المطار في طريقهم نحو الوجهة المختارة، كجزء من رحلة شهر العسل الطويلة.  
 
إلا أن بعض العرسان يختارون البقاء لبضعة أيام بعد الحفل يقومون خلالها بالتحضير لشهر العسل؛ بما في ذلك الترتيبات الأخيرة لمستلزمات الرحلة. وهذا يمكنهم من البقاء في الحفل حتى النهاية، بل وحتى المبيت في الفندق حيث يقيم الضيوف ليودعوهم بعد أخذ الجميع لقسط من الراحة والاسترخاء وبعد تناول وجبة الصباح. 
 
إذا كان هناك الكثير من الضيوف ممن قدموا لحضور الزفاف من مناطق بعيدة، فإنه ليس من الذوق صرفهم مباشرة بعد الحفل من دون اغتنام فرصة قضاء بعض الوقت معهم ودعوتهم للاستمتاع بمشاهدة المكان.  
 
هناك أسباب عديدة تدعو إلى تأجيل رحلة شهر العسل لبضعة أيام بعد الحفل ومنها مثلا فتح هدايا الزفاف وإرسال بطاقات الشكر للضيوف، وسداد كافة مستحقات ممولي الحفل، وتنظيف الفستان وتخزينه، وكذلك استكمال ترتيب وحزم الأمتعة والحقائب الخاصة بالرحلة. 
 
قد يتمثل الجانب السلبي المحتمل لتأجيل شهر العسل لبضعة أيام بعد الزفاف؛ في فتور الهمة بعد الحفل وتثبيط العزيمة بإطفاء نشوة السعادة التي تغمر العرسان في لحظات الاحتفال؛ ناهيك عن مختلف الترتيبات التي تشغل الطرفين عن بعضهما البعض. 
 
تأجيل الإنطلاق في رحلة شهر العسل إلى اليوم التالي للزفاف يمنح فرصة قضاء مزيد من الوقت مع الضيوف، ولكن بشرط أن تنطلق الرحلة في خضم مشاعر الفرح بالإحتفال وغمرة سعادة العرسان حتى لاتفتقد إلى حس البهجة والإثارة.