متعة شهر العسل في " بورا- بورا": جوهرة البحار الجنوبية

 منتجع سانت ريجس بورا بورا

منتجع سانت ريجس بورا بورا

منتجع و سبا هيلتون بورا بورا نوي

منتجع و سبا هيلتون بورا بورا نوي

منازل بنغالو عائمة فوق الماء

منازل بنغالو عائمة فوق الماء

متعة العشاء الرومانسي فوق الماء

متعة العشاء الرومانسي فوق الماء

 شهر العسل في بورا بورا

شهر العسل في بورا بورا

أرضية زجاجية للاستمتاع بمشاهدة أنشطة تحت الماء

أرضية زجاجية للاستمتاع بمشاهدة أنشطة تحت الماء

إن أكثر الجزر شهرة في منطقة جنوب المحيط الهادئ هي "بورا بورا Bora Bora"؛ وهي واحدة من الجزر النادرة في العالم التي يحلم الكل بزيارتها ولو لمرة في الحياة. 
 
تعد بورا بورا وجهة رومانسية بامتياز، ولا عجب أن يأتي تصنيفها عالميا كأفضل مكان لقضاء شهر العسل؛ حيث كثيرا ما يشعر فيها العرسان بأنهم في ملاذ مثالي بمثابة واحة هادئة معزولة مصممة خصيصا لتوفر لهم أجواء المتعة الزوجية المنشودة. 
 
على الرغم من أن هذه الجزيرة تعطي انطباعا بأنها أبعد منطقة في الأرض إلا أن موقعها لا يعدو أن يكون في شمال غرب "تاهيتي Tahiti"؛ في مكان رائع ما أن تطأ القدم أرضه حتى تبدأ قصة الحب الحتمية معه. وتنطلق تجربة العرسان لشهر عسل لاينسى بهذه الجزيرة من أول إطلالة لهما عليها من نافذة الطائرة، لتتواصل بعدها سلسلة من المفاجآت التي تفوق كل التوقعات.
 
لقد أصبح إسم "بورا بورا" مقترنا بمنازل البنغالو العائمة فوق الماء، وتضم العديد من هذه الفيلات الفخمة العائمة أرضيات زجاجية كواجهة أرضية تسمح بمشاهدة عالم البحيرة تحتها.  
 
أروع مافي "بورا بورا" هو أن العرسان لهم حرية الاختيار بحسب الرغبة والمزاج مابين الراحة والاسترخاء وبين القيام بأنشطة مليئة بالمتعة والإثارة. وإذا قررا المغامرة بعيدا عن المنتجع، فيمكنهم زيارة مختلف المحلات التجارية والمطاعم المنتشرة في ربوع المكان واستكشاف كل من جبل "بهية Pahja" و"أوتيمانو Otemanu"؛ ويكون ذلك إما في إطار رحلات منظمة بمرافقة مرشدين أو على شكل جولات سفاري بسيارات "الجيب Jeep".
 
وبما أن الحياة المائية تعد جزءا لا يتجزأ من أسلوب حياة الجزيرة فإن أشهر الرحلات البحرية هناك تشمل الغطس والغوص وصيد الأسماك والتزلج والتجديف على الألواح وغير ذلك. كما يمكن تجربة التزلج الهوائي والقفز بالمظلات وكذا الاستمتاع بالتحليق فوق الجزيرة في رحلة جوية بطائرة هليكوبتر.
 
تكفي زيارة واحدة إلى الجزيرة لتنطبع تجربة "بورا بورا" في الذاكرة كرحلة لاتنسى ابدأ، تبدأ متعتها منذ لحظة الوصول وحتى لحظة المغادرة. لاشك أنها ستشكل تجربة رائعة تبرهن على أن متعتها لا تقتصر على مناظر الجزيرة وجمال الصور الملتقطة فحسب، و إنما تتجلى في تجربة الرحلة بحد ذاتها.