ما هي السلوكيات التي على العروس تجنبها خلال زفافها؟

 لاتكوني عروس متذمرة

لاتكوني عروس متذمرة

تجنب الدخول في أي جدال مع الخطيب

تجنب الدخول في أي جدال مع الخطيب

السلوك السيء للعروس خلال زفافها

السلوك السيء للعروس خلال زفافها

صحيح أن العروس تكون خلال حفل الزفاف محور الاهتمام ومحط أنظار الجميع؛ ولكن هذا ليس مبررا لها لكي تتخلى عن اللطف والأدب وحسن التعامل مع محيطها بما في ذلك العريس والعائلة والأصدقاء وكافة القائمين على تنظيم الحفل. إذا تصرفت العروس بدون عمد أو قصد منها بشكل فظ وأساءت المعاملة فإن هذا السلوك السيء سيصبح حديث الناس في الحفل وسيصعب نسيانه.
 
على العروس أن تتحلى بالأدب والسلوك الحسن طيلة حفل الزفاف، وأن تتجنب حدوث أي جدال أو نقاش بينها وبين خطيبها أمام ضيوف الحفل. وينبغي عليها عدم الوقوع في أي مشاجرة خلال إجراءات حفل زفاف وإذا استلزم الامر إبداء رأي أو لفت انتباه يمكن القيام بذلك بهدوء وسرية. 
 
خلال حفل الزفاف، لامجال للتصرف مع الوالدين بفظاظة وعدم احترام، وخاصة أمام الآخرين. على العروس أن تظل مهذبة وتتعامل بلطف طيلة الوقت؛ وتتجنب السلوكيات الفظة التي لاجدوى منها سوى رسم ملامح القبح على الشكل الجميل للعروس.  
 
لامجال أيضا خلال هذا النوع من المناسبات للتذمر، وإذا كان هناك أمر يستدعي حقاً الشكوى لا سيما فيما يتعلق بخدمات الطعام في قاعة الاستقبال، وجب التحدث مباشرة مع المشرفين على المطبخ. ماعلى العروس سوى التحلي بالسلوك المهذب الراقي، وسوف يقوم الجميع حتما ببذل قصارى الجهد لإرضائها وإسعادها.
 
باعتبارها الشخص الأحلى والأرق في حفل الزفاف، يتعين على العروس ألا يبدر منها أي كلام سيء سواء ضد عائلتها أو خطيبها أو أصدقائها أو عائلة خطيبها، لأن الظرف ليس مواتيا للقيام بشيء من هذا القبيل. فهي تكون محاطة بالكثير من الضيوف و لاشك أن وصول بعض الكلام السيء إلى مسامعهم قد يتسبب في خلافات دائمة وعلاقات سيئة.
 
يعد حفل الزفاف مناسبة تستلزم الاحتفال بها في أجواء حسنة مليئة بالكثير من الفرح والإيجابية وبعيدا عن السلبية والتذمر؛ لأن السلوكيات السلبية إن حدثت قد تشكل ذكريات غير سارة تأبى العروس تذكرها طيلة حياتها. وأخيرا فإن ملء القلب بالكثير من الود و الحب لن يسمح بحدوث أي مواقف سلبية قد تفسد يوم العمر.