ما الحاجة إلى الاحتفال بذكرى الزواج؟

عرسان جدد برفقة أطفالهم

عرسان جدد برفقة أطفالهم

معاً بكل سعادة

معاً بكل سعادة

تجديد الميثاق

تجديد الميثاق

تجديد القبول بالزواج للمرة الثانية

تجديد القبول بالزواج للمرة الثانية

الزواج ارتباط أبدي

الزواج ارتباط أبدي

العروس وبناتها

العروس وبناتها

استمرار تقاسم الحياة السعيدة

استمرار تقاسم الحياة السعيدة

إذا كانت هناك رغبة في الاحتفال بذكرى يوم الزواج أو نية لمعاودة الاحتفال بزفاف كان قد تم تنظيمه في الخارج؛ يمكن الترتيب لذلك بطريقة خاصة ومميزة لتكون فرصة تتجدد من خلالها مشاعر الحب والود بين الزوجين. فهي وسيلة لتعزيز العلاقة وميثاق الزواج سواء كان حديثا أو مر عليه حتى 30 عاماً. 
 
ماهي أسباب رغبة الأزواج في تجديد ذكرى ارتباطهما؟
•الأزواج الشباب: غالبا ما يطبع السنين القليلة الأولى، من الحياة الرومانسية للشباب، التسرع في خطوة الارتباط والزواج. ومع تقدم العمر بهما يدركان مدى الحاجة لتبادل المشاعر في إطار حفل خاص ومميز كأصدق تعبير عن الود المتبادل بطريقة أكثر نضجاً.
 
•يعد الاحتفال بذكرى الزواج أفضل مناسبة بالنسبة للمتزوجين لتنظيم الأمور وترتيبها بالطريقة المثالية المنشودة وهم بصحبة أبنائهم الذين يرافقونهم في ممر الإحتفال.
 
•قد تصبح صور الزفاف الأصلي قديمة ويرغب المتزوجون في استحداث صور جديدة عن كل المراسيم التي تخللت زفافهما.
 
•تتعرض العلاقات الزوجية للكثير من المصاعب وأحيانا الرضوض العاطفية، وفي بعض الأحيان يكون لتلك التحديات تأثير على العلاقة. وقد يمر الزواج بأزمة فيكون تجديد الإرتباط فرصة لبداية فصل جديد من العلاقة والتطلع نحو مستقبل أفضل معا.
 
•في حال تم الاحتفال بالزفاف الأول في حدود ميزانية ضيقة، فإن هذا التجديد سيمنح للمتزوجين فرصة لتحقيق أمنيتهما بالاحتفال بيوم مميز وإقامة عرس أحلامهما.  
 
لدى كل المتزوجين أسباب خاصة تدفعهم لتجديد الأرتباط والميثاق في ما بينهم.  ولكل واحد منهما لحظة خاصة تميز حياته منذ أول يوم من الزواج وحتى غاية اللحظة المقررة لتجديد الارتباط. هذه المناسبة هي أصدق تعبير عن الإخلاص والحب المتواصل فيما بينهما وإعلان أمام الجميع عن استمرار حياتهما الزوجية السعيدة التي يكللها الحب والنجاح.