عروس ترتدي فستان زفاف بعد 120 عاماً!

 فستان زفاف الجدة

فستان زفاف الجدة

 فرحة العروس بفستان الجدة

فرحة العروس بفستان الجدة

العروس الأميركية أبيغال كينغستون

العروس الأميركية أبيغال كينغستون

يعتبر فستان الزفاف العنصر الأهم في حياة كل عروس، فهي تبذل جهداً كبيراً ، ووقتاً طويلاً لإتخاذ خيار الإختيار.لكن هذا الأمر لم يحصل مع الشابة الأميركية أبيغال كينغستون  30 عاماً من بنسلفانيا، فلم تبذل جهداً كبيراً في البحث عن الفستان الحلم ، فما كان عليها القيام به هو فتح خزانة العائلة ووضع يدها على فستان الزفاف الذي توارثته نساء العائلة على مدار الأعوام المئة والعشرين الأخيرة والذي ارتدته العروس الأولى عام 1895 وآخر عروس في عام 1991.
 
وهذا الفستان يعود الى جدتها الأولى ماري الذي اورثته إلى نساء عائلتها ليلبسنه جيلاً بعد جيل. وتُعتبر أبيغال المرأة الحادية عشر التي تلبس هذا الفستان في عائلتها خلال حفل زفافها يوم 17 من تشرين الاول المقبل، حيث ستعطيه إلى المرأة الثانية عشر التي تقرر الزواج من عائلتها.
 
وعملت الخياطة على تعديل الثوب لمدة 200 ساعة من العمل حتى يلائم العروس، فالأكمام كانت مفككة والفستان نفسه به ثقوب، وتحول لون القماش الساتان من الأبيض إلى البنى الباهت فضلا عن أنه كان طويلا للغاية!
 
وقد توقف الفستان 50 عاما عن التوريث بعد زواج "ماري" لأن ابنتها لم يكن لديها رغبة في ارتدائه.
 
وتقول كينجستون معربة عن سعادتها: “لم يكن فقط الفستان هو الذى نتوارثه جيلا عن جيل.. بل هو الحب أيضا”.