عريس يسرق "النقطة" ويهرب ليلة العرس

لا ينتهي عقل المجرم الذي يمتهن النصب، من التفكير والتدبير، وتبقى الجريمة الكاملة مصطلح ليس إلا، فدائما هناك ثغرات ودائما ما يقع المجرم ولو بعد حين، والجديد اليوم هو الوسائل التي يتبعها النصاب للإيقاع بضحيته، فربما لم يخطر على بال أحد النصابين سابقاً أن يفعل هذا الجرم الذي نتحدث عنه اليوم، إلا أن عريفا سابقا في الجيش اللبناني فعلها.
 
ببساطة شديدة، تقدّم العريف لخطبة فتاة ووافقت على الزواج، وسرعان ما حدّدا موعداً لزفافهما على أن يتكفّل والدها بتكاليف سهرة العرس، ثم وزعت الدعوات التي كُتب في أسفلها رقم الحساب المشترك للعروسين في أحد المصارف.
 
وفي يوم العرس، لم يعثر على أيّ أثر للعريس، إذ أنّه غاب عن سهرة إتمام الزواج متذرّعاً بالمرض، قبل أن تقع الصدمة على العروس التي اكتشفت أن خطيبها السابق لم يهرب من العرس فقط بل استولى على المال الذي حوّله المدعوون للزفاف إلى حسابهما المشترك بعدما كبّدها ووالدها تكاليف العرس.
 
وقد حكمت هيئة المحكمة العسكريّة الدائمة على العريف النصاب غيابياً بالسّجن سنة وشهرين وتغريمه مبلغ مليون ليرة لبنانيّة.