استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

استعدي لرحلة العمر بالمنتجع الطبي العالمي Viva Mayer

باتت الدكتورة Dr. Christine Stossier وزوجها الدكتور Harald Stossier من أشهر الأطباء الأجانب الذين يزورون الخليج العربي لتقديم النصائح والعلاج الطبي الطبيعي لآلاف المرضى، وتأتي شهرتهما أساسا من المنتجع الطبي النمساوي العالمي Viva Mayer الذي يمتلكانه ويديرانه معا ويشرفان على كل صغيرة وكبيرة فيه. والذي يقع على شواطئ بحيرة «ورث» جنوب النمسا في منطقة جبال الألب الجنوبية الشهيرة بطبيعتها الرائعة. والمعروف أن هذا المنتجع بات مقصدا للكثير من رجال وسيدات المال والأعمال والمشاهير وأفراد الأسر المالكة، كما أنه الوجهة المثالية لكل عروس وعريس يستعد لليلة الزفاف لما يقدمه من خدمات صحية مميزة تساعد على استعادة الرشاقة وتمنح القوة والنشاط والصحة. كما أنه وبفضل علاجاته الطبيعية مشهور بأنه من أفضل الأماكن في العالم التي تتعامل مع الأمراض التي يتعذر على الطب التقليدي التعامل معها كما تتم فيه معالجة كل أنواع الحساسية وإزالة السموم من الجسم، وصعوبات عدم تحمل تناول أكلات معينة، ومتاعب الشيخوخة، وتحسين نوعية الحياة بشكل عام. وكل من يزور المركز سيلمس أنه يتوافق مع كل الاحتياجات الشخصية، لأنه يجمع بين العلاج والترفيه. ويعالج بالإضافة إلى كل أنواع الحساسية، الكثير من المشكلات والمتاعب الصحية المحددة المرتبطة بالإجهاد والتوتر والخصوبة ومرض السكري. ومن أبرز ما يقدمه نظام غذائي قاس يساعد على فقدان الوزن. ولهذا المركز فلسفة خاصة قي المفاهيم العلاجية «إف إكس ماير»، والتي ترتكز على إعادة تنشيط الخلايا وأساليب الطب الوقائي، وعلى أهمية الهضم الجيد، باعتباره مهما لصحة الجسم، كما تمثل إزالة السموم من الجسم العنصر الجوهري لأي برنامج علاجي في المركز وتخليص الجهاز الهضمي من أي متاعب، والتوعية بعادات الطعام الصحية والتركيز على الراحة والاسترخاء. وتؤكد Dr. Christine أن قضاء فترة تتراوح بين أسبوع وثلاثة أسابيع في المركز هي أفضل ما يمكن أن يقدمه كل إنسان لصحته وحياته التي تتجدد بشكل كامل. الدكتورة Christine Stossier تخرجت عام 1990 في كلية الطب بجامعة “غراز” Graz، وعملت في مستشفى “كلاغنفورت” Klagenfurt كطبيبة عامة، وخلال تلك الفترة كانت تتدرب على المعالجة المثلية homeopathy، وعلوم التغذية والتنويم المغناطيسي الطبي والفحص بالألوان وطب الـ”أورثوموليكولار” والتشخيص والعلاج بطريقة “ماير”. وفي سنة 2004 أسست مركز “فيفا” VIVA مع زوجها الدكتور “هارالد ستوسييه”. الدكتور Harald Stossier هو مدير ومؤسس مركز “فيفا”، حيث يعمل بقيادة فريق طبي عالي المستوى على تطبيق برامج علاجية تجمع بين العلم، الذي ثبتت فاعليته لأساليب “ماير” Mayr العريقة، وأحدث المكتشفات العلمية لعلوم الطب التكميلي الحديث. واللافت للنظر أن الطبيب الشهير بدأ حياته المهنية كمهندس كهرباء، ولكن بعد 4 سنوات بدأ بتشجيع من زوجته في دراسة الطب بجامعتي “إينسبراك” Innsbruck و”غراز” Graz، حيث شعر بأن مجال الطب التقليدي ضيق بالنسبة له، فوسع اهتمامه إلى مجال الطب التكميلي أيضاً، وبدأ تدريبه في الوقت نفسه على الكثير من أنواعه. وتخرج ليعمل لسنوات كطبيب عام في مستشفيات “كلاغنفورت” Klagenfurt و”فولفسبرغ” Wolfsberg بالنمسا. عندما أنهى دراسة الطب أتيحت له فرصة العمل لمدة 4 سنوات كرئيس للفريق الطبي في مركز الدكتور “راوخ” Dr. Rauch، الذي يقدم الخدمات العلاجية بفلسفة “ماير” Mayr المعروفة، والتي تركز على أنواع الطب التكميلي والحميات الغذائية وأسلوب الـ”كنيزيولوجي” Kinesiology. وفي سنة 2004 أسس مركز “فيفا لطب “ماير” الحديث مع زوجته، وأصبح مديراً له. واشتهر المركز كواحد من أفخر المنتجعات للتشخيص والعلاج بأساليب الطب البديل وتنظيف الجسم، وتخليصه من السموم بأساليب طبيعية، أهمها تنظيف وغسيل القولون. والدكتور “هارالد” يتمتع اليوم بشهرة عالمية، وتقديراً لإنجازاته العلمية يقوم بإلقاء المحاضرات حول أنواع الطب البديل على الأطباء حول العالم وأحدث التطورات والاكتشافات. وهو حالياً رئيس الجمعية الطبية العالمية للـ”كنيزيولوجي”، ويدرس هذا العلم للراغبين في الحصول على دبلوم فيه من الأطباء. كما أنه رئيس محفل طب الـ”أورثوموليكولار”. ويدرس أيضاً مفاهيم وأسرار التشخيص والعلاج حسب منهاج “ماير”. وتنشر له المقالات الطبية في عدد من الصحف الطبية، إضافة إلى صدور الكثير من الكتب حول الطب التكميلي. وهو أيضاً يقوم بفحص المرضى خارج مركزه بالنمسا في فترات محددة في عيادات بوسط لندن وأيرلندا واليونان ودبي <