الكعبة تستعد لارتداء أغلى كسوة.. فكم تكلفتها؟

 الملك سلمان يسلم الكسوة

الملك سلمان يسلم الكسوة

درج الملوك في السعودية على إقامة مراسم احتفال تسليم كسوة الكعبة المشرفة الجديدة إلى سدنة بيت الله الحرام غرة ذو الحجة من كل عام، ليتم فجر يوم التاسع من الشهر ذاته إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها الكسوة الجديدة. وتوثيقا لذلك سلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، كبير سدنة بيت الله الحرام صالح زين العابدين الشيبي كسوة الكعبة الجديدة. 
 
تكلفة كسوة الكعبة
أوضح مدير عام مصنع كسوة الكعبة المشرّفة الدكتور محمد عبدالله باجودة، أن تقليد الكسوة يتم مع بداية شهر ذي الحجة من كل عام، حيث يتم تسليم كبير سدنة الكعبة المشرّفة كسوة الكعبة الجديدة، في مراسم تليق بهذا الحدث الإسلامي الرفيع، ليتم في فجر يوم التاسع من شهر ذي الحجة إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها الكسوة الجديدة، ويستمر العمل فيها حتى صلاة العصر من اليوم ذاته.
 
وأفاد بأن تكلفة صناعة كسوة الكعبة المشرفة تقدر بأكثر من 22 مليون ريال سنوياً، شاملة المواد المستهلكة وأجور العاملين، لافتاً إلى أن الكسوة تستهلك نحو 700 كيلوجراماً من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المصنع باللون الأسود و120 كيلوجراماً من أسلاك الفضة والذهب.
 
وبيّن أن الكسوة القديمة تعود إلى مستودع المصنع للاحتفاظ بها، لافتاً إلى أنه يعمل في مصنع كسوة الكعبة المشرّفة أكثر من 240 صانعاً وإدارياً، موزعين على أقسام المصنع المزودة بآلات حديثة ومتطورة في عمليات الصباغة والنسج والطباعة والتطريز والخياطة، والمكونة أقسامه من: الحزام، وخياطة الثوب، والمصبغة، والطباعة، والنسيج الآلي واليدوي، وتجميع الكسوة، إلى جانب أكبر ماكينة خياطة في العالم من ناحية الطول؛ حيث يبلغ طولها 16 متراً، وتعمل بنظام الحاسب الآلي، كما أن هناك بعض الأقسام المساندة، مثل: المختبر والخدمات الإدارية والصحية للعاملين بالمصنع.