شباب سعودي يروّج لثقافة الصحة بطريقة مميزة... ما هي؟

مبادرة دراجتي

مبادرة دراجتي

يعمل 30 شابًا في منطقة تبوك شمال غرب المملكة على نشر ثقافة الرياضة الصحية بين أفراد المجتمع من خلال الترويج لركوب الدراجات الهوائية وفق برامج رياضية منظمّة، وتعزيز دور الحملات التوعوية التي تنظمها الجهات الحكومية في المنطقة, وذلك في إطار مبادرة اجتماعية رياضية أطلقت في الرياض قبل ثلاثة أعوام تحت مسمّى "دراجتي".
 
مبادرة دراجتي
مبادرة فريق "دراجتي" تأسست تحت مظلة مركز الملك سلمان للشباب في شهر يناير عام 2012م بمدينة الرياض بفكرة من الأستاذ عبدالله الوثلان، وبحسب ماذكر قائد الفريق الشبابي في تبوك الدكتور محمد التويجري، بعدها وجدت الفكرة رواجاً كبيرًا بين أوساط المهتمين بالرياضة الصحية في جميع مدن ومحافظات المملكة ليتجاوز عدد أعضاء الفريق بمجملة أكثر من ثلاثة آلاف عضو في داخل المملكة وخارجها من أبناء الوطن المبتعثين والموفدين إلى دول مختلفة.
 
وأضاف التويجري أن فريق "دراجتي" في منطقة تبوك بدأ بعضوية أربعة أشخاص عام 2012م ثم ارتفع العدد ليصل إلى 30 عضواً يعملون على الترويج للرياضة الصحيّة عبر ركوب الدراجة الهوائية, وإقامة الملتقى التدريبي الدائم, ومد الراغبين بالالتحاق بالفريق ومعرفة أخباره بالمعلومات عبر حسابهم في ال"تويتر" و"الانستجرام ".
 
فوائد الدراجة الهوائية
من المعروف أن لرياضة الدراجة الهوائية فوائد متعددة وكبيرة, ابتداءً من رفع مستوى اللياقة إلى إنقاص الوزن وخفض مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل: داء السكري، ومرض ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والشرايين, كما أن لها أثرا إيجابيا على مرونة المفاصل وقوة العضلات وتأثيرًا إيجابيًا على الحالة النفسية والذهنية للإنسان شريطة أن يتم ممارستها وسط منظومة رياضية تعتني بأسس السلامة وجدولة التدريبات الخاصة بها.