ما هو القرار الإلزامي الجديد الموجه لمطابخ وقاعات المناسبات في جدة؟

 من بوفيهات القاعات

من بوفيهات القاعات

 مشروع جمعية خيرية لجمع فائض الطعام

مشروع جمعية خيرية لجمع فائض الطعام

شعار أمانة جدة

شعار أمانة جدة

 تجهيز وليمة

تجهيز وليمة

بوفيه في احدى القاعات

بوفيه في احدى القاعات

لا زال المجتمع السعودي يخلط بين الكرم والإسراف، وخاصة في تجهيز الولائم التي تُقام في المناسبات، فقد يلجأ البعض إلى الاقتراض من أجل إقامة حفل أو وليمة باذخة فوق مستوى دخله، وذلك رضوخاً للأعراف والتقاليد التي يرى أنها تُلْزِمَه بذلك، أو انصياعاً لواجبات الضيافة في إقامة المآدب التي يكون مصيرها في نهاية المطاف حاويات القمامة لأنها تفوق الحاجة عشرات المرات!  
 
تقديرات 
أشارت تقديرات جمعية حماية المستهلك في السعودية إلى أن نسبة الهدر في المواد الغذائية في المملكة وبقية دول الخليج تتراوح بين 50 و70% خلال الأيام العادية، ترتفع هذه النسبة بطبيعة الحال في بعض الأشهر كشهر رمضان والأعياد والمناسبات.
 
وتؤكد الحقائق ذلك، حيث وصل عدد فائض الأطعمة خلال شهر رمضان السابق لدى جمعية واحدة فقط هي جمعية "إطعام" في المنطقة الشرقية أكثر من 3 آلاف وجبة يوميًا، وكذلك تم توزيع بعض فائض الطعام في مهرجان واحد فقط هو مهرجان "أم رقيبة" خلال شهر واحد على أكثر من اثنين وثلاثين ألف فقير، وربما يكون الفائض الذي لم يُستَفَد منه أكثر من ذلك. 
 
إلزام المطابخ وقاعات المناسبات بالتعاقد مع جمعيات خيرية
بادرة مميزة قامت بها أمانة جدة لتصريف فائض الأطعمة، حيث ألزمت الأمانة ممثلة في قطاع البلديات الفرعية جميع المطابخ وقاعات المناسبات في محافظة جدة بالتعاقد مع جمعيات خيرية وشركات متخصصة لتصريف فائض الأطعمة، وفي حالة عدم الالتزام بذلك سيتم تطبيق الإجراءات النظامية بحق الجهات المخالفة. 
 
حول ذلك أوضح المتحدث الرسمي لأمانة محافظة جدة محمد البقمي، أن 14 بلدية فرعية تتابع المطابخ وقاعات المناسبات، لافتاً إلى أخذ تعهدات على ملاكها لتصريف فائض الأطعمة، بما يتناسب مع الدين الحنيف. 
 
علماً بأنه قد تم تقسيم فائض الأطعمة إلى قسمين:
- القسم الأول: الأطعمة الصالحة للاستهلاك الآدمي التي يمكن الاستفادة منها عن طريق الالتزام بتسليمها لجمعيات خيرية ذات خبرة في هذا المجال، لبذل جهودها في جمع وإعادة توزيع هذه الفوائض.
 
- القسم الثاني: هي الأطعمة غير الصالحة للاستهلاك، فيتم الالتزام بالتخلص منها بوضعها في أكياس مُحكمة الغلق، ووضعها في حاويات خاصة عن طريق إحدى شركات النظافة للقطاع التجاري المعتمدة لدى أمانة محافظة جدة.
 
يُذكر بأن البقمي قد أشار إلى أن إجمالي النفايات في محافظة جدة يبلغ 6000 طن يومياً، تشكل الأطعمة منها نحو 60%، مطالباً سكان المحافظة بالمساهمة مع الأمانة في تقليصها عن طريق إعادة استخدام هذه الأطعمة أو التعاون مع الجمعيات الخيرية لتوزيعها على المحتاجين بدلاً من رميها في النفايات.