السعودية الأولى عالمياً في دعم العمل الإنساني

مركز الملك سلمان لﻹغاثة

مركز الملك سلمان لﻹغاثة

من قوافل المساعدات

من قوافل المساعدات

وزير الشؤون الاجتماعية

وزير الشؤون الاجتماعية

من اعمال الاغاثة

من اعمال الاغاثة

 إغاثة النساء واﻷطفال

إغاثة النساء واﻷطفال

 اليوم العالمي للعمل الانساني

اليوم العالمي للعمل الانساني

تعد المملكة العربية السعودية الأكبر دعماً على مستوى العالم للعمل الإغاثي والإنساني، لذا استحقت لقب "مملكة الإنسانية" من خلال مبادراتها في العمل الإنساني والتبرعات والمساعدات التي تدفع بها للدول المتضررة سواء بسبب الحروب أم الكوارث الطبيعية.
 
السعودية الأولى عالمياً
بمناسبة يوم العمل "الإنساني العالمي" الذي يصادف التاسع عشر من أغسطس كل عام، أكد ماجد القصبي، وزير الشؤون الاجتماعية، أن الإحصاءات الدولية أنصفت المملكة، عندما تم تنصيبها الدولة الأولى, التي تتصدر جميع دول العالم في دعم العمل الإنساني بما نسبته 0.5% من مجمل دخلها الوطني، عادّها نسبة كبيرة لم تصل إليها معظم دول العالم، رغم أن الأمم المتحدة قررت تقديم الدول المانحة ما نسبته 0.7% من إجمالي دخلها الوطني. 
 
وأكد القصبي حرص المملكة التي لا تدخر جهودها وإمكاناتها لتقديم الدعم للقضايا الإنسانية في جميع بقاع العالم، انطلاقاً من سياستها الثابتة تجاه التعاون بين الدول والشعوب من أجل تعزيز السلام العالمي والمحافظة على المكتسبات الإنسانية دون النظر إلى دين أو عرق.
 
المجتمع السعودي
عُرف المجتمع السعودي بحرصه على العمل الإنساني, ودعمه الدائم للعدل في القضايا الإنسانية، على غرار القضية الفلسطينية، وقضية شعب البوسنة والهرسك والشعب السوري، والشرعية في اليمن، والكوارث الطبيعية في باكستان وغيرها من الدول.  
 
ونوه القصبي باعتزازه بمبادرات أبناء الوطن، المتمثلة بتفاعلهم مع قضايا الإنسان في كل مكان وتقديم الدعم للمنكوبين في أي مكان في العالم، لاسيما الدول التي تتعرض للمحن والكوارث، مذللين ما يعترض طريقهم من عقبات أثناء أداء عملها الإنساني لإغاثة الضحايا. 
 
الهيئات والمنظمات
تنفذ الهيئات ومنظمات العمل الإنساني الدولية والأممية، أعمالاً إنسانية جليلة على مستوى العالم، استحقت من خلاله أن تكون أنموذجاً يحتذى به في العمل الإنساني، خاصة في ظل الحاجة إلى تضافر الجهود الدولية لمواجهة الاحتياجات الإنسانية المتزايدة التي يتسع نطاقها باستمرار، ما يمثل تحدياً جدياً أمام منظمات العمل الإنساني يحتم مواجهته تحقيقاً للسلام والاستقرار في العالم، وحماية الحياة والكرامة الإنسانية، لاسيما للنساء والأطفال والشيوخ بوصفهم أكثر الفئات التي تتأثر بأي كارثة أو نزاع. 
 
الإحصاءات
أوضح القصبي أن المملكة قدمت مساعدات إغاثية عبر القنوات الثنائية والإقليمية والدولية 245 مليار ريال في الفترة من عام 1973 إلى 1993م ومثلها خلال العشرين عاماً الماضية، وهو ما يعادل نسبة 5،5% من المتوسط السنوي لإجمالي الناتج الإجمالي في تلك الفترة مساعدات للمحتاجين. 
 
ويأخذ دعم المملكة بُعداً عالمياً يتمثل في اتساع الرقعة التي تغطيها هذه المساعدات بوصولها إلى أكثر من 100 دولة على مستوى العالم، ولا شك أن إيمان المملكة بأهمية دعم العمل الإنساني، يظهر جلياً في كثير من المبادرات العالمية التي استفاد ويستفيد منها العالم بأسره، ومنها مبادرات مركز الملك سلمان للأعمال الإغاثية والإنسانية، الذي يعد تأكيداً عمليًا لإغاثة المنكوبين في أي مكان من العالم. 
 
وأكد وزير الشؤون الاجتماعية أن تفعيل المملكة للعمل الإنساني ودعمه بمختلف الأشكال التي تضمن نجاحه ووصوله لمستحقيه، إلى جانب المبادرات العالمية، ستتواصل على نفس النهج الذي بدأت به، والنابع من التزاماتها الأخلاقية تجاه المناطق المنكوبة، ووقوفها مع الإنسان أينما كان بمجرد تعرضه لكارثة، عادّه دورًا ريادياً في تقديم الأعمال الإنسانية التي اضطلعت به هذه البلاد المباركة، منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود.