بائع شاي هندي يتخطى كل العواقب ويؤلف كتبا ويبيعها على موقع أمازون

لاكسمان راو

لاكسمان راو

بائع الشاي الذي تخطى كل الصعاب وأصبح كاتبا معروفا

بائع الشاي الذي تخطى كل الصعاب وأصبح كاتبا معروفا

لاكسمان راو هو بائع شاي هندي حالفه الحظ، فبعد أن كانت مهنته صنع كوب شاي بالحليب حلو، يعشقه الزبائن المذاق، في العاصمة الهندية دلهي.. لكن لاكسمان راو، أصبح  كاتبا معروفا إستطاع تأليف 24 كتابا باللغة الهندية، وليس ذلك فحسب بل نجح كذلك في التسويق لها وبيعها على موقع أمازون الإلكتروني المشهور، والمخصص لبيع الكتب.
 
ولد راو في قرية تقع في ولاية "ماهاراشترا" غرب الهند، وكان والده مزارعا فقيرا، إنتقل بعد ذلك للعيش في دلهي، التي تعد منارة  للثقافة، وتمركزا لدور نشر الكتب باللغة الهندية، ففرح بذلك لحلم كاد أن يختنق لو ظل مقيما في الولاية التي ولد بها، حيث كان إنتقاله إلى دلهي بمثابة الخطوة الأولى نحو تحقيق هذا الحلم .. وهو الكتابة، والتأليف.
 
وتدرج راو في الأعمال فاشتغل في مجال البناء وغسل والصحون إلى أن أصبح مالكا لمتجر سجائر وكشك لبيع الشاي يقصده كثيرون، ولم يعقه ذلك كله عن تحقيق هدفه بل كان ذلك دافعا قويا له لإستكمال دراسته وتخرجه من الجامعة وحصوله على درجة البكالوريوس في اللغة الهندية، مع إحتفاظه بمهنته الأصلية كبائع شاي يجني الكثير من الربح.
 
ورغم جهوده لنشر كتبه، إلا أنها باءت بالفشل نتيجة لرفض دور النشر مساعدته في نشره خوفا من هدر أموالها على كتب كتبها بائع متجول، ولكنه لم ييأس وإستطاع أخيرا أن ينشر روايته الأولى عام 1979، وتنوعت كتاباته بين المقالاته السياسية والمسرحياته، ومواضيع أخرى متنوعة مثل تقلبات الحياة وقصص مضيئة عن الكفاح، وقد حققت روايته "رامداس" التي نشرها عام 1992 مبيعات كبيرة، ومرضية له لتعوضه عن ما لاقاه في طريقه طوال محاولاته البناءة نحو تحقيق حلمه.