"أوروبا خط" يكشف حياة المبتعثين

قدمت قناة "روتانا خليجية" خلال شهر رمضان برنامج "أوروبا خط"، الذي ألقي الضوء على عدد من السعوديين والسعوديات الشباب، ويرصد أسلوب حياتهم كمبتعثين وسفراء لبلدهم في الدول الأوروبية.
 
وكان المقدمان سلطان المطيري ونواف مهنا قد انطلقا في رحلة برية من شمال شرقي أوروبا بحثاً عن شباب سعوديين في أكبر المدن الأوروبية كما في أصغر قراها، في مغامرة هي أقرب إلى وثائقي ثقافي وسياحية تعرّف من خلالها مقدمو البرنامج على هذه الدول والمدن من خلال أعين المبتعثين، وكشفوا عن طريقهم كيف يعيش هؤلاء السعوديون في ظل مناخات مختلفة تماماً.
 
وشملت جولة البرنامج دولاً عدة، مثل سلوفاكيا وألمانيا مروراً بهولندا وفرنسا وإسبانيا، وتعرف المشاهدون على كيفية اختلاط السعوديين بالشعوب المحلية، وكيفية تعلمهم للغات مختلفة وتأقلمهم مع عادات هذه الدول، وتعرفت هؤلاء الشعوب على السعودية من خلال التبادل الثقافي.
 
ويؤكد سلطان المطيري، وهو أحد مقدمي البرنامج ومعديه، أن وجود الكثير من المبتعثين في مكان غنيٍّ حضارياً وثقافياً كأوروبا هو أمر مميز بحد ذاته.
 
ويضيف أن عدد السعوديين في هذه الدول قليل، وبالتالي إيجادهم شكّل أكبر صعوبة، فعلى عكس دولٍ أخرى كأميركا، إذ يوجد بها أكثر من 150 ألف طالب تقريباً، قائلاً: "هناك بعض الدول على طريقنا يبلغ فيها عدد المبتعثين أقل من 10، وتفاجأنا بكيفية تعايش الطلاب مع ثقافات مختلفة تماماً عنهم، وكيف أنهم منفتحون على حضارات، في حين أنهم يحرصون على تعريف الناس على بلادهم، وبالفعل أكتشف المشاهدون كيف أن هؤلاء السعوديين يشكّلون نماذج يفتخر فيها الوطن، وكيف أن بعضهم يدرسون في جامعات عريقة يتخطى عمرها 400 عام".