إطلاق مشروعي "الطرد الخيري" و "دعوة ديلفري" في الدمام

 تدشين مشروع الطرد الخيري

تدشين مشروع الطرد الخيري

اقبال الزوار على مشروع الطرد الخيري

اقبال الزوار على مشروع الطرد الخيري

تُواصل الجمعيات الخيرية في المملكة العربية السعودية، تدشين مبادراتها وبرامجها الخاصة بشهر رمضان المبارك والموجهة للأسر المحتاجة، وقد شهدت المنطقة الشرقية تدشين مشروعين مميزين ولأول مرة في مدينة الدمام، وهما مشروع  "الطرد الخيري" ومشروع "دعوة ديلفري".
 
مشروع "الطرد الخيري"
دشن مدير عام بريد المنطقة الشرقية سعد بن عبدالرحمن العثمان، والمهندس خالد بن عبدالعزيز الشلالي، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية البركة الخيرية للخدمات الاجتماعية وبحضور المدير الإقليمي للبريد الممتاز في القطاع الشرقي سلطان بن سلمان العتيبي، مشروع "الطرد الخيري"
 
ويعد هذا المشروع هو الأكبر على مستوى المملكة، ويستمر لمدة سبعة أيام في مجمع العثيم مول بالدمام، ويهدف المشروع لجمع التبرعات العينية للأرامل والمطلقات والمعنفات والأسر المحتاجة وأيتام جمعية البركة الخيرية.
 
وأوضح مدير مشروع الطرد الخيري أحمد الدوسري، أن فكرة المبادرة الخيرية التي يتبناها البريد الممتاز ممثلاً بقطاع البريد الممتاز في المنطقة الشرقية بالتعاون مع جمعية البركة الخيرية للخدمات الاجتماعية في الدمام على تجهيز طرد بريدي ضخم يقدر حجمه بـ (عشرين متراً مكعباً) لتجميع الهدايا والتبرعات العينية المقدمة من المتسوقين في المجمع لمدة 7 أيام، وذلك في إطار برامج المسؤولية الاجتماعية، ودعماً للعمل الخيري والإنساني في شهر رمضان المبارك.
 
وقد تم تدشين "الطرد الخيري" على شكل مجسم لاستقبال التبرعات العينية والهدايا من قبل زوار العثيم مول، بهدف إسعاد الفقراء وإشراك المجتمع في هذا العمل الخيري والإنساني، وتم الاتفاق بين مؤسسة البريد السعودي وجمعية البركة الخيرية في الدمام التي ترعى شريحة كبيرة من الأيتام والأرامل والمطلقات، ليكون ريع المشروع لصالح الجمعية. 
 
مشروع "دعوة ديلفري" 
من جانب آخر، أطلق المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بغرب الدمام "نور"، مشروع "دعوة ديلفري"، وهذا المشروع عبارة عن سيارة تجوب شوارع الشرقية لتوصيل المواد الدعوية للمنازل والشركات، ولكل من يطلبها لمن يريد أن يدعو خادمته، أو سائقه، أو كل من يعمل لديه.
 
وأوضح مدير المكتب الشيخ يوسف الرشيد، أن المشروع يعد الأول من نوعه في المملكة وهي عبارة عن تجديد لفكرة "السيارة الدعوية" التي كان يطالب بها الناس، وهي توصيل المواد الدعوية للمحتاجين لها، ضمن منطقة حدود المكتب في غرب الدمام، وتشمل توصيل المصاحف والكتب الدعوية، وتوصيل الداعي نفسه، كما يتم التوصيل إلى المؤسسات، والشركات، والمستوصفات، والمجمعات السكنية للعمالة، ومخيمات الإفطار في رمضان والزيارات الميدانية.
 
وبين الشيخ الرشيد أن عدد المستفيدين من المشروع في منطقة غرب الدمام يبلغ أكثر من 250 ألف شخص، كما يساهم المشروع في دخول العديد من العمالة للإسلام.
 
وأوضح الرشيد، أن "نور" يطمح إلى توسيع المشروع، حيث تشمل الخطة 3 سيارات في المرحلة الأولى من المشروع، وتبلغ قيمة المرحلة قرابة 250 ألف ريال، ويمكن المساهمة عن طريق الإيداع في الحساب الخاص للمكتب، مشيراً إلى أنه تم تخصيصها على شكل أسهم تبلغ قيمة السهم الواحد 99 ريال، وهي قيمة مشاوير ليوم كامل مع قيمة المواد الدعوية وراتب السائق، وبالإمكان المشاركة بأكثر من سهم وبأي مبلغ، لافتاً إلى تدشين سيارة نقل كبيرة مؤخراً لنقل المواد الدعوية الكبيرة.