تسجيل 78 إصابة بـ"كورونا" في الأحساء منذ 2013

ذكرت مصادر صحية سعودية أن عدد البلاغات عن الإصابات بفيروس "كورونا" بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية ارتفع أكثر من عشرة أضعاف، خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
 
وقالت المصادر إن عدد الحالات المبلغة خلال النصف الأول من 2015، بلغ 2397 حالة، مقارنة بــ222 حالة في النصف الأول من 2014.
 
كما تشير التقارير الصحية إلى إصابة 78 حالة بالفيروس القاتل منذ 2013، وحتى الآن، توفي منهم 44، وبلغت نسبة الإصابة في الأحساء على مستوى المملكة 8 إلى 10 في المائة، فيما بلغت حالات الاشتباه 3372، كما يوجد 13 مريضاً حاملاً للفيروس حاليا.
 
من جانبه، أوضح عبد الرحمن السدراني مدير إدارة الإعلام والتوعية الصحية، والمتحدث باسم "صحة الأحساء" أن برنامج "حصن" الإلكتروني لمراقبة وإدارة الأمراض والأوبئة، وبخاصة فيروس "كورونا"، والذي انطلق في 3 مارس الماضي، أدى إلى ارتفاع كفاءة نظام الترصد للفيروس في المستشفيات.
 
وزاد: إن إدارة الصحة العامة في مديرية الشؤون الصحية بمحافظة الأحساء مستمرة في تطبيق برنامج "حصن" لمراقبة وإدارة الأمراض والأوبئة، الذي يوفر للعاملين في المجال الصحي المعلومات الدقيقة التي تمكنهم من مراقبة الفايروس، والحد من انتشاره.
 
وأشار السدراني إلى أنه منذ تدشين البرنامج تم تدريب أكثر من 132 موظفاً من مستشفيات المحافظة، وبلغت نسبة التسجيل 100 في المائة، ونسبة اكتمال البيانات 97 في المائة.
 
كما شدد على أن فرق الاستجابة السريعة نفذت تجارب وهمية لحالة اشتباه إصابة بالفيروس في جميع مستشفيات المحافظة الحكومية والخاصة، وذلك من خلال 30 زيارة قامت بها الفرق في الأسابيع الماضية، منها 18 زيارة لمستشفيات القطاع الحكومي، لمعرفة مدى تقيد العاملين بإجراءات مكافحة العدوى، إذ تم عمل تقويم لكل مستشفى، للتأكيد على تلافي بعض الملاحظات.
 
في هذه الأثناء، قامت إدارة مكافحة العدوى بعمل 122 جولة إشرافية، شملت المستشفيات والمراكز الصحية، للتأكد من التطبيق الصحيح للإجراءات والسياسات الوقائية الصادرة من وزارة الصحة في المستشفيات وجميع المرافق.