منح أول ترخيص لمختبر مجوهرات بالسعودية

تتميز السوق السعودية الخاصة بالذهب والمجوهرات بارتفاع القدرة الشرائية فيها، حيث يعد السوق السعودي في صدارة الأسواق في استهلاك واقتناء الذهب والمجوهرات، خصوصاً وأن المرأة السعودية تتميز بحرصها على اقتناء الجديد والنادر من الذهب والمجوهرات دائما، وهذا ما جعل حجم سوق المجوهرات السنوي في المملكة يقدر بأكثر من 60 مليار ريال.
 
ومن اللافت حدوث متغيرات عديدة في السنوات الأخيرة بالنسبة لأذواق محبي الذهب والمجوهرات، من أبرزها الحرص على القيمة وليس حجم القطعة، فضلا عن تميز التصميم وندرته، لذا كان لابد أن تشهد هذه السوق تميزاً من نوع أخر، وهو ما أدركته وزارة التجارة السعودية حين منحت ترخيصا لأول مختبر للذهب والمجوهرات من نوعه في السعودية، والثاني على مستوى العالم العربي، والذي يتم إنشاؤه حاليا بالعاصمة السعودية.
 
كشف عن ذلك رئيس اللجنة الوطنية للمعادن والأحجار الكريمة بمجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية كريم بن شحادة العنزي، خلال اجتماع اللجنة الذي عقد في مقر الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، بحضور العديد من الأعضاء الممثلين للقطاع من جميع الغرف التجارية الصناعية في السعودية. 
 
وأكد العنزي أن المختبر يعد مكسبا للمملكة بشكل عام وللعاملين والمهتمين بقطاع المجوهرات بشكل خاص، خاصة وإنه حصل على ترخيص الوزارة بعد زيارة وزير التجارة الدكتور توفيق الربيعة للمختبر.