لماذا تمنع مطاعم في السعودية دخول المراهقين إليها؟

من منطلق توفير الهدوء والاستمتاع بأجواء المطاعم الراقية أثناء تناول الطعام، حظرت مطاعم في المنطقة الشرقية أخيراً، دخول القاصرين من دون ذويهم. وهو نظام تعمل به بعض المطاعم في الدول الأوروبية وأميركا من فئة الخمس نجوم، بغية الحد من الفوضى والضجيج فيها، وتوفير هدوء تام لزبائنها.
 
رحب البعض بقرار المطاعم منع المراهقين من الدخول للمطاعم معتبرين أنها خطوة إيجابية للحد من الفوضى التي يسببها المراهقون عند تواجدهم مع ذويهم أو بمفردهم، حيث أنهم لا يلتزمون بقواعد الأدب ومراعاة الزوار المطعم الآخرين.
 
وقال ناجي الشعبان (مدير مطاعم في الدمام) لـ"الحياة": "إن قرار منع من تقل أعمارهم عن 18عاماً من الدخول للمطاعم هو وسيلة لتوفير الجو الهادئ للزبائن، والابتعاد عن أي مظهر يسيء لسمعة المطعم، وأوضح أن الآلية المتبعة التي طبقت خلال الفترة الماضية هي تعليق لوحة واضحة ومن يخالف التعليمات يتم التفاهم معه شفهياً ويمنع دخوله منعاً باتاً".
 
فيما اعترض البعض الآخر على القرار حيث ذكر اختصاصي التغذية محمد الشرفا أن هذا القرار يحرم المراهقين من الأكل الصحي في هذه المطاعم ويدفعهم إلى الذهاب إلى مطاعم الوجبات السريعة التي تقدم طعاماً سيئاً يضر بصحتهم.
 
وأكد الشرفا أن "حرمان المراهقين من دخول المطاعم يحمل تمييزاً ضدهم، إذ إن المطاعم في الغالب تتذرع بالفوضى التي يحدثونها، ولكن يمكن تفاديها بإشعارهم منذ دخولهم بضرورة الالتزام بالهدوء وبأنهم سيكونون عرضة للطرد من المكان في حال مخالفتهم، وسيمنعون من الدخول مجدداً إلى المكان مرة أخرى".