خطة متكاملة ومشاركة نسائية لـ"أمن العمرة" خلال رمضان

مشاركة سابقة لممرضات سعوديات

مشاركة سابقة لممرضات سعوديات

من رجال اﻷمن

من رجال اﻷمن

المؤتمر الصحفي

المؤتمر الصحفي

السعوديات في خدمة المعتمرات

السعوديات في خدمة المعتمرات

احدى غرف العمليات

احدى غرف العمليات

المؤتمر الصحفي

المؤتمر الصحفي

تولي حكومة خادم الحرمين الشريفين جهاز الأمن العام اهتماما كبيراً، بما يضمن تنفيذ خطة شاملة ومميزة ومتكاملة لأمن العمرة خلال موسم رمضان المقبل، بصفتهم صمام الأمان والحماية المخول بأمن وسلامة زوار وضيوف بيت الله.
 
أكد ذلك قائد قوات مهام أمن العمرة وقائد مهام شرطة منطقة مكة المكرمة، اللواء عبدالعزيز بن عثمان الصولي، خلال المؤتمر الصحافي الأول، الذي عقدته قيادة قوات مهام أمن العمرة مساء الأحد، بمقر قيادة الأمن العام بمشعر منى، لشرح خطة وعمل القطاعات الأمنية خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر.
 
وأشار اللواء الصولي، إلى أن أكثر من 30 ألف رجل أمن من مختلف القطاعات اﻷمنية يشاركون في تنفيذ خطة أمن العمرة لموسم رمضان المقبل، وأوضح أنهم قد اتخذوا كافة اﻻحتياطات وأعدَوا خططا للطوارئ كاحترازات لمواجهة أي طارئ ﻻ سمح الله.
 
وشدد الصولي على انه "لا عذر لنا ولا مجال للتقصير، في ظل الدعم السخي لحكومة خادم الحرمين الشريفين، وفي ظل الإمكانات المتوفرة، حيث سنكون صمام أمان لحماية وأمن وسلامة زوار وضيوف بيت الله".
 
من جهته، كشف المشرف على مهام مركز القيادة والسيطرة، اللواء محمد بن عبد الله الخليوي، أن مركز القيادة والسيطرة سيتم تشغيله بكامل طاقته التقنية والبشرية وسيقوم برصد تطبيق خطط اﻷمن العام من خلال شبكة اللاسلكي والكاميرات العامة داخل الحرم وكل أرجاء مكة المكرمة، حيث إن مركز القيادة والسيطرة يتولى مسألة الربط بين القادة الميدانين من خلال كاميرات مراقبة تتابع الحرم المكي الشريف وجميع مداخل مكة، بالإضافة إلى متابعة تنفيذ الخطط الميدانية والمعدة مسبقا.
 
وأضاف اللواء الخليوي، أن المهمة كبيرة والاستعدادات أكبر من حيث استقبال المعتمرين والزوار والمصلين من خارج مكة أو داخلها، من حيث حفظ الأمن والنظام مع وجود للعنصر النسائي، والاستعانة بغرفة العمليات عن طريق الكاميرات، والتي تعد القلب النابض والمساهم في وصول رجال الأمن للموقع المراد بسهولة ويسر.
 
كما أوضح المشرف على قوات أمن الطرق، اللواء زايد عبد الرحمن الطويان، أن أمن الطرق تكثف تواجدها على جميع الطرق، بالإضافة لعمل دراسة للطرق التي تكثر فيها الحوادث بالبحث مع وزارة النقل ويتم مساندة هيئة الهلال الأحمر من حيث المباشرة ومدى الاحتياج للطيران الإنقاذ بالتنسيق مع الهيئة، وتأمين مكان لهبوطها حال الاحتياج، مع وجود نقطة يتم تجهيزها لهبوط طائرات الإسعاف الجوي بين مكة المكرمة والمدينة المنورة. 
 
وكذلك أكد قائد مهام شرطة العاصمة المقدسة والمشرف على إدارة وتنظيم استخدام محطات النقل العام، العميد سعيد بن سالم القرني، أنه تم مضاعفة الفرق الأمنية السرية والرسمية بالمنطقة المركزية لتحقيق أقصى دراجات الأمن، مع تكثيف تواجدهم في الساحات الجنوبية والشرقية، مع استحداث مراكز شرط داخل المنطقة المركزية لاستقبال بلاغات الزوار وتقليل مشقة الذهاب للأقسام.