عمل خيري مميز تسابق عليه الطلاب السعوديون.. ما هو؟

تجديد المطبخ

تجديد المطبخ

بعض الطلاب المتطوعين

بعض الطلاب المتطوعين

المجلس بعد التجديد

المجلس بعد التجديد

الطلاب في احدى المنازل

الطلاب في احدى المنازل

الطلاب أثناء العمل

الطلاب أثناء العمل

برزت في الآونة الأخيرة ثقافة العمل التطوعي والخدمة المجتمعية بشكل كبير بين الشباب السعودي وخاصة بعد انتشار المجموعات والبرامج التي تعنى به، بالإضافة إلى اهتمام بعض المؤسسات والجهات باستقطاب جيل الشباب للانخراط في هذا النشاط لاكتساب الخبرات وتعزيز القدرات.

 
وفي عمل خيري مميز شارك به مجموعة من الطلاب في محافظة الخبر ضربوا به أصدق الأمثلة على حب الشباب السعودي للعمل التطوعي، أطلقت مدرسة الخبر الثانوية في ختام أنشطتها ضمن برامج ناديها التطوعي مبادرة تمثلت في عمل خيري وهو "تحسين منازل الأسر المحتاجة". 
 
وحول هذه المبادرة أوضح سلمان الشثري المشرف على النادي التطوعي بالمدرسة، أن هذه المبادرة تأتي بهدف غرس إحدى أهم القيم التي تسعى المؤسسات التربوية للوصول لها وهي قيمة "المسؤولية الاجتماعية" التي تعد من الواجبات الدينية والوطنية والإنسانية.
 
وأشار الشثري إلى أن الطلاب أنجزوا عمل ترميم منزل إحدى الأسرة المحتاجة بعد تنسيق إدارة المدرسة مع إحدى الجهات الخيرية وحصر احتياجات المنزل، حيث تم صبغ جدران المنزل، وصيانة السباكة والتي لم تكن صالحة بالكامل، وصيانة الكهرباء، وتغيير جميع أجهزة التكييف، وتجديد المطبخ، بالإضافة إلى استبدال الفرش "الموكيت" بآخر جديد.
 
وأكد الشثري ان الطلاب تسابقوا على المشاركة في المشروع، حيث أبدى الطلاب الرغبة في المشاركة بشكل كبير، إلى جانب عدد من منسوبي المدرسة من بينهم علي العمري وكيل المدرسة، مؤكداً أن العمل في الترميم تجاوز ما تم التخطيط له، وقد تفاعل أولياء الأمور مع أبنائهم في توفير الاحتياجات اللازمة، مطالبين بإشراك أبنائهم في المشروعات المشابهة خلال العام المقبل، وذلك رغبة منهم في تعويد أبنائهم على حب العمل الخيري، وترسيخ مبادئ المواطنة الصالحة والفاعلة المتمثلة في مشاركة أبنائهم الإيجابية.
 
من جهته، أوضح ابراهيم الشهري مدير المدرسة، أن المدرسة وضعت المبادرة ضمن الخطة السنوية، وسيتم تطبيقها مرة واحدة في كل فصل دراسي لضمان استمراريتها وأن تكون بجودة عالية، لتستفيد الأسرة المحتاجة بشكل كبير منها.
 
وبين أن المدرسة حددت الأهداف التربوية من المبادرة وهي ذات قيمة كبيرة، مبيناً في الوقت ذاته بأن العمل يعتمد على اعتماد الطالب على نفسه خلال آلية التنفيذ في البحث والحصر والتفاوض والشراء والمشاركة في بعض أعمال الصيانة.
 
وأكد الشهري أن المبادرة وجدت تفاعلاً من الجميع ومن منسوبي المدرسة، كما وجدت إشادة من مكتب التعليم بالخبر، إذ طلبوا رفع شرح مفصل لها كمبادرة مميزة.