سيدات الأعمال السعوديات يدرن 25 مليار ريال في الصناديق الاستثمارية

جانب من المؤتمر الصحفي

جانب من المؤتمر الصحفي

الاستثمار السعودي

الاستثمار السعودي

أصبحت عقلية سيدات الأعمال السعوديات المتميزة قادرة على إدارة العديد من الفرص والصناديق الاستثمارية المختلفة بتنامي واضح في جميع المجالات، خصوصاً في ظل العديد من القرارات الاقتصادية التي فتحت أمامهن فرص استثمارية واعدة دون عوائق، وكذلك مأمونية الصناديق الاسثمارية السعودية. 
 
وأكد أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في البنوك السعودية طلعت حافظ، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته لجنة التوعية المصرفية بالبنوك السعودية في الرياض، لتدشين المرحلة الخامسة من حملة التوعية بعمليات الاحتيال المالي "لا تفشيها"، أن ما يشاع عن وجود 300 مليار ريال مجمدة لسيدات أعمال غير صحيح، مبيناً أن أموال السيدات لا تتجاوز 25 مليار ريال وهي متحركة، عبر 252 صندوقاً استثمارياً قيمتها 112 مليار ريال، مضيفاً أن الفترة الأخيرة شهدت تزايداً في أعداد الحسابات للسيدات، مما دعا إدارات البنوك إلى تلبية تلك الاحتياجات وافتتاح ما يزيد عن 600 مكتب وفرع مخصص للنساء.
 
وأكد حافظ أن حجم عمليات الاحتيال المالي في العالم لم يتجاوز في حدّه الاقصى 1%، من حجم العلميات المالية الكلية، وأن الخسائر الكلية السنوية المترتبة على عمليات التحايل تقدر بنحو 5% من حجم التجارة العالمية، ما يعادل 3.5 تريلون دولار، موضحاً أن المملكة تعتبر الاقل عالمياً في حجم الاحتيال المالي، نظراً لوعي العملاء، ونهج مؤسسة النقد العربي السعودي. 
 
وأضاف حافظ أنّ شكاوى العملاء سجلت مستويات مقبولة بالنسبة لحجم العمليات، والتي بلغت خلال العام الماضي نحو 16.346 شكوى بمتوسط ربعي حوالي 4086 شكوى، لافتا إلى أن عدد العمليات التي نفذت عبر أجهزة الصراف الالي تجاوزت 1500 مليون عملية، مشيراً إلى أن هناك قرابة 15 مليون حساب جارٍ.
 
وبين رئيس فريق العمل الاعلامي والتوعية المصرفية محمد الربيعة، أن الحملة تكتسب أهميتها نتيجة التطور المتسارع الذي تشهده وسائط التقنية المصرفية ووسائل التواصل الاجتماعي، مبيناً أن البنوك السعودية تتخذ تدابير آمنة وفق ما تستحدثه من اجراءات ومعايير تعزز من مستوى الأمان في بطاقات الائتمان، وبطاقات الصرف الإلكتروني، كوسيلة مهمة من وسائل الدفع للعملاء.