إنطلاق الأسبوع الإبداعي السعودي للدعاية والإعلام

 سفانة دحلان

سفانة دحلان

المبادرة الوطنيَّة السعوديَّة للإبداع هي مبادرة تنموية وتأهيلية وترويجية وبحثية، مستوحاة من الإستراتجية الوطنية للتحول إلى مجتمع المعرفة 2030، وتعمل على تسليط الضوء على واقع الصناعات الإبداعية الحالية في المملكة ومكامنها ومواقعها والتعرف إلى العاملين فيها على كافة المستويات والاختصاصات وظروف عملهم ومستويات قدراتهم عبر التواصل معهم للعمل على رفدهم بكافة السبل الضرورية لتحسين أدائهم وتطوير أعمالهم ونقل صورتهم الحقيقة وتهيئة المنصة المناسبة للترويج لهم مما ينعكس إيجاباً عليهم وعلى المملكة اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً، ويساهم في دفع عجلة التنمية باتجاه اقتصاد المعرفة المنشود تلبية لخطط التمنية الوطنية.
 
ومن ضمن أسابيع المبادرة الوطنيَّة السعوديَّة للإبداع، انطلقت أعمال الأسبوع الإبداعي السعودي للدعاية والإعلام، بمشاركة خبراء من أميركا، وبريطانيا، وفرنسا، وبولندا، ودول خليجيَّة وعربيَّة أخرى، وقدموا العديد من المحاضرات والجلسات وورش العمل بمشاركة 86 من الشباب والشابات المبدعين.
 
ركزت المحاضرات التي تطرق إليها الخبراء، عن كيفية تحويل الإعلام والإعلان إلى صناعات إبداعيَّة، حيث قدَّم أحد الخبراء محاولة رسم الخريطة لتغيير المناظر الطبيعيَّة من الرسوم المتحركة المعاصرة، كما قدمت ورشة عمل تهدف إلى إعطاء المشاركين لمحة عن سبل تطوير المشاريع في مجال البث التلفزيوني من اختيار الأشخاص المناسبين للمشروع الخاص بك إلى تطوير فكرة المشروع الإبداعية، وكيف ستباع إلى المذيع أو المستثمر، بالإضافة إلى إعطاء المشاركين فيها رؤية عامَّة عن كيفيَّة إنتاج أفكارهم وطريقة تحضيرها للتلفزيون.
 
وأوضحت سفانة دحلان، رئيسة المبادرة الوطنيَّة للإبداع، إنَّ اختيار الدعاية والإعلام كأحد الأسابيع الإبداعية للمبادرة، يأتي في إطار وجود صورة نمطيَّة عن الإعلام المحلي، بعد صناعة إعلام جديد، واستقطاب البرامج المحليَّة لمحتويات أجنبية وتعريبها، من هذا المنطلق جاء الأسبوع الإبداعي للدعاية والإعلان، للخروج ببرامج إذاعيَّة وتلفزيونيَّة بابتكارات وأفكار سعوديَّة جديدة تثري هذا القطاع بدلا من تحويل المحتوى الأجنبي إلى محلي، بالإضافة إلى إيمان المبادرة بوجود الخبرات والأفكار السعوديَّة القادرة على هذه الأعمال.
 
وأشارت دحلان، إلى أنَّ المبادرة الوطنية السعودية للإبداع تهدف إلى استكشاف وتحليل واقع الصناعات الإبداعيَّة المحليَّة في المملكة العربيَّة السعوديَّة وإيجاد منصة لمساعدة الناس على التطوير والممارسة والاحتفاء بقدراتهم الإبداعيَّة. 
 
علماً بأنه قد تم إنشاء منصة إلكترونيَّة لمساعدة المبدعين حتى يتمكنوا من تسريع التنمية الاجتماعية والابتكار في المنطقة، حتى تتمكن المبادرة من تحقيق أهدافها، وتلتزم بتحقيق رؤيتها الرامية من خلال استكشاف القطاعات الإبداعيَّة السعوديَّة، ونسج طريق واضح بين سياسات التنمية والمجتمعات الإبداعيَّة المحليَّة.
 
وسيتم تنظيم العديد من الأنشطة خلال الأسابيع الإبداعيَّة السعوديَّة، ومنها ورش العمل المتخصصة، والموجَّهة للمحترفين والعاملين في أحد المجالات الإبداعيَّة من أجل تحسين القدرات الإبداعيَّة والفنيَّة، وكذلك المحادثات وندوات موجَّهة للجمهور المهتم بشكل عام، لرفع مستوى الوعي حول القطاع الإبداعي وإمكاناته الثقافيَّة والاجتماعيَّة والاقتصاديَّة، بالإضافة إلى جلسات استشارات وهي جلسات فرديَّة لمساعدة المبدعين المحليين ورواد الأعمال والمصممين والمشاريع الإبداعيَّة.
 
يُذكر بأن وزير العمل، المهندس عادل فقيه، قد أكد إن وزارة العمل مستعدة وجاهزة لدعم وتطوير جميع المشاريع الإبداعية للقطاعات كافة، وبيّن أن مشروع التدريب للشباب والشابات بمناطق المملكة يهدف لتحويلهم إلى أصحاب أعمال ومبدعين في مجالهم في رعاية النشاطات، وذلك بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف". 
 
ودعا إلى نشر المبادرة الوطنية السعودية للإبداع على مستوى مدن ومناطق السعودية، لخلق آلاف الفرص الوظيفية، وتفعيل دور ريادة الأعمال الإبداعية للمساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني.